الثلاثاء , 27 أكتوبر 2020
الرئيسية / خواطري / صوت الأنين

صوت الأنين

= 1600

بقلم الأديبة :  راوية حسين

وإن أتاها منه رثاءً لفقيدها فستثني عليه امتناناً لإخمادهِ صوت الأنين الذي دام بفقيدها طيلة عام بلا انقطاع حينما أهداها الطعنة الأخيرة والقاضية عند لقاءه الأخير ،

والتي ظل القلب الفقيد ينزف لها ليلة كاملة حتى إذا نازعه الموت استغاثت به عتاباً فأغمد باقي خنجرة ليتم نفاذه فيشق قلبها شطرين معلنا توقف نبضه عن ضجيج الاشتياق إليه ووأد هذا الحنين الذي رحل بصمته مؤتنسا.

—-

* من قصة بعنوان “ما خذلها غير قلبها”.

 

شاهد أيضاً

حديث المساء: نفايات غذائية..محببة للأطفال!

عدد المشاهدات = 2043 يكتبه: عبد الناصر عبد العزيز – بابا؟ – نعم – هات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: