السبت , 21 مايو 2022
الرئيسية / خواطري / “وأنتظر” … قصيدة بقلم الشاعرة عبير مبارك

“وأنتظر” … قصيدة بقلم الشاعرة عبير مبارك

= 1728

 

نَعَمْ أَشْتَاقُ
أشْتَاقُ
لِكُلِّ تَفْصِيلَةٍ بِكَ
لَوْنُ عَيْنَيْكَ
عُرُوقُ يَدَيْكَ الْبَارِزَةِ
حِينَمَا تَسْطُو عَلَى كَفِّي وَكَأَنَّهَا فَرِيسْتُكُ لَا خَلَاصٌ
ذَقْنَكَ الْمُهْمَلَةُ الَّتِى أَوَدُّ تَرْتِيبَهَا بِالْقُبْلَاتِ
أعْلَمُ أنْكَ تَقْرَأُ الَآنَ وَتَبْتَسِمْ
تِلْكَ الِإبْتِسَامَةُ الْمَمْزُوجَةُ بِالْخَجَلِ كَمِ أعْشَقْهَا
وَأَخِيرًا
إعْتَنَى بِنَفْسِكَ جَيِّدًا
فَلَكَ عَاشِقَةٌ عَلَى الْجَانِبِ الْآخَرِ
تَنْتَظِرْكَ مَعَ كُلِّ فَجْرٍ آتٍ
تَخْشِي حُزْنَكَ وَبَأْسُكُ
إِلَيْكَ يَسْبِقُهَا الْحَنِينُ
وَتَهْمِسُ النَّبَضَاتُ
إشْتَقْتُ لَكَ جِدًّا
أفْتَقِدْكَ جِدًّا جِدًّا
كَيْفَ حَالُكَ
يَا كُلَّ حَالِي

شاهد أيضاً

سميرة أبو مسلم تكتب: ليلة سمر..!

عدد المشاهدات = 2631  أمسى الليل مظلماً وكأنه لم يرسل صباحا قط إشتد واشتد ظلامه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: