الأربعاء , 1 ديسمبر 2021
الرئيسية / مجتمعي / “حانوتي عصري”… “بيزنس جديد” لدفن الموتى في مصر ظهر في جنازة سهير البابلي
بيزنس دفن الموتى

“حانوتي عصري”… “بيزنس جديد” لدفن الموتى في مصر ظهر في جنازة سهير البابلي

= 4938

 

بدأ بيزنس جديد يظهر في مصر بداية من عام 2020، حيث ظهرت شركات تتولى نقل الموتى وتجهيز جميع الأمور التي تتعلق بالدفن ومراسم الجنازة، وكذلك إمكانية حفظ الموتى في ثلاجات خاصة بتلك الشركات.

وأوضحت الشركة لدفن الموتى، خلال موقعها الرسمي، أنه سيتم توفير أكفان حريمي ورجالي شرعية مع تواجد المغسلين والمغسلات الشرعيين، وصناديق خاصة بنقل الأقباط أيضًا، وكذلك حجز القاعات الخاصة بالعزاء.

وأضافت الشركة أنها تتعامل مع جميع السفارات وشركات التأمين ودار الجنائز، في ظل سعيها لتغيير مفهوم خدمات الجنازات في مصر، وتهدف لتقديم خدمة متكاملة تغطي جميع مراحل تكريم المتوفى، ويتضمن ذلك على سبيل المثال إنهاء إجراءات تصريح الدفن والإجراءات الرسمية، والغُسل وتجهيز الجثمان، وتحضير المقابر والمدافن، والنقل، وحجز قاعات العزاء والتأبين، ونشر النعي في الجرائد والوسائل الرقمية، وتوزيع هِبات الصدقة على روح المتوفى، وعديد من خدمات الدعم ما بعد الوفاة.

ومن الخدمات التي توفرها الشركة كذلك تقديم الدعم والمساعدة لأهل المتوفى عند موقع المقابر والتجهيز الكامل لها، وتوفير السيارات المميزة والجديدة، وخطوط سير سبق إعدادها، وتنظيم نقاط التجمع وتوصيل آمن وهادئ لموقع الراحة الأخير للمتوفى، وتوفير الشيخ أو القس لإقامة الصلاة.

وتتراوح أسعار دفن الموتى، وفق الموقع الإلكتروني للشركة، من 5 آلاف جنيه إلى 10 آلاف جنيه، وتوفير شيخ أو قس لإقامة الصلاة بسعر 2000 جنيه، وتجهيز المدفن يبدأ سعره من 3 آلاف جنيه إلى 5 آلاف جنيه، فضلًا عن خدمات إعادة الجثامين من الخارج، وذلك السعر مُعتمد على البلد والإجراءات القانونية.

وظهر ذلك الأمر جليًا، في جنازة الفنانة سهير البابلي، حيث تولت إحدى الشركات الخاصة لنقل الموتى، مسئولية نقل جثمان الفنانة من أحد المستشفيات بمدينة 6 أكتوبر، إلى مسجد الشرطة بالشيخ زايد، استعدادًا لإقامة صلاة الجنازة عليها، ووضعت شركة نقل الموتى إكليلًا من الزهور في المكان المقرر وضع النعش به، قبل صلاة الجنازة.

ونقل موقع الامارات اليوم عن أحمد جاب الله، صاحب أول شركة مصرية لتنظيم الجنائز ودفن الموتى في مصر، أن فكرة إنشاء شركته، جاءت من خلال الإحساس بالمعاناة التي يعيش فيها أهل المتوفى، سواء كان صديقًا أو قريبًا، كونهم في حالة حزن، وعليهم عبء استخراج الأوراق المطلوبة للدفن، مؤكدًا أن شركته تهدف لتخيف ذلك العبء.

وقال جاب الله إن شركته تجهز إجراءات نقل المتوفى إلى المقابر، وفتح وتجهيز المقابر، ولا ينتهي الأمر إلى هذا الحد، حيث تمتد لنشر النعي في الصحف وإحياء ذكرى الأربعين والذكرى السنوية.

شاهد أيضاً

الصحة العالمية: حذرنا دول العالم من خطورة المتحور “ميكرون”..ومصر: لم نرصده

عدد المشاهدات = 2595 قال الدكتور أحمد المنظرى، المدير الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية لمنطقة شرق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: