الأحد , 24 أكتوبر 2021
الرئيسية / بقلمي / داليا جمال تكتب: مأساة.. الثانوية البريطانية!

داليا جمال تكتب: مأساة.. الثانوية البريطانية!

= 3013

 

 

صباح السبت الماضي كان يوم تحطيم آمال الطلبة المصريين الذين يدرسون الثانوية البريطانية المعروفة باسم (آي جي) فقد خرج تنسيق الثانوية البريطانية ليعلن أن الحد الادني للقبول بكليات الطب على مستوى الجمهورية (٢٣ كلية طب بشري) من لسكندرية ال٦ي أسوان هو ١٠٠ % نعم ١٠٠ % وهو نفس الحد الأعلى، وهو ما لم يحدث على مدار تاريخ هذه الشهادة من قبل!!

فكيف يكون الحد الادني هو الحد الأقصى!!

وماذا نقول للطلاب الذين بلغ مجموعهم ٩٩ % ووجدوا أنفسهم في كليات التجارة والعلوم والآداب!! بل إن هناك طلاب مجموعهم ٩٦ % وجاء لهم استنفاد رغبات ولم يلتحقوا بأي كلية!!

وقد أرجع الطلبة وأولياء امورهم الذين نزلت عليهم نتيجة التنسيق كالصاعقه الي عدة امور.. أولها عدم كفاية نسبة ٥ % من أعداد المقبولين بالجامعات الحكومية خاصة مع مضاعفة إعداد دفعة هذا العام إلى ثلاث أضعاف حيث ضم دفعة سابقه ودفعه لاحقه لطلاب العام الحالي.

ثانيا.. لم يتم قبول طلاب (الآي جي) بعدد كبير من كليات الأقاليم، وهناك جامعات لم يدخلها طالب واحد.. دون سبب معلن!!
مما سبب المجاميع الخرافية لهذا للتنسيق.

وقال أولياء الأمور إن حرمان أبناءهم من أماكنهم بالأقاليم قد حرمهم حتى من الالتحاق بنظام الساعات المعتمدة (كريديت) بمصروفات عالية.
وقد تردد بين أولياء الأمور أنه تم استبعاد أبنائهم لصالح الجامعات الخاصة والأهلية التي تشكو من وجود أماكن فارغة بالآلاف!!

وأنا بدوري أناشد الدكتور خالد عبد الغفار والمجلس الاعلي للجامعات بإعادة هذا التنسيق مرة أخرى مع تنسيق الشهادة الأميريكية (المؤجل حتى الآن) بعد زيادة الأعداد المحدودة المقررة لهم بالجامعات.. مع فتح القبول بالأقاليم طبقا لحقهم الذي يكفله القانون ورفع الظلم عن الطلاب المتفوقين المقهورين وإنقاذ مستقبلهم من الضياع.


  • مدير تحرير أخبار اليوم.

شاهد أيضاً

مدرين المكتوميّة تكتب: سحابة مُثقلة بالأسئلة.. فأين الإجابات؟!

عدد المشاهدات = 2457 سحابة مُثقلة تُمطر أسئلة فلسفية- أو قل وجودية- داخل رأسي، كلما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: