الأربعاء , 1 ديسمبر 2021
الرئيسية / مجتمعي / الطلاق الشفهي…صرخة في أذن المجتمع
الطلاق...أبغض الحلال

الطلاق الشفهي…صرخة في أذن المجتمع

= 2167

بقلم: أماني الروميسي

بشكل آخر من الحياة .. ونوع آخر مختلف من الظلم يقع على المرأة من قبل الرجل.. لقد أحببت أن أكتب مقالا ليس مختلفا عما سبق ذكره ولكن يقدم وجها آخر في مجتمعنا…. لا وصف لدرجات الألم النفسية والعصبية والجسدية للمرأة التي ظلمها زوجها في لحظة أن يطلق عليها لفظ اليمين والرباط الموجود بينهم وقطع المودة والرحمة ويهدم البيت ويكسر قلبها إتجاه أبنائها ويهدم مملكتها التي طيل عمرها تبني فيها.

صرخه تحمل كل الحالات و أن المجتمع يرى أن من يدفع الثمن هم الأبناء… ليس الأبناء فقط. الزوج والزوجة أيضا ومن يقول الأبناء فقط فهو مخطئ وهناك شعارات مأخوذة من مجتمع فاشل وجدير بالذكر أن الحياة الزوجية أساس المجتمع…. وهدم الأسس بأن يقع البرج الذي يعلو لمستقبل أفضل… أنا أشير الى فئه من الرجال وليس الكل.. هناك كثير من الرجال تعرف المسؤولية الحقيقة وهناك كائنات أخرى أسمحوا لي أن أقول كائنات ومخلوقات ليس لها علاقة بكلمة راجل أن المعنى الحقيقي لهذه الكلمة كبير و يصعب وصفه ولكن يحمل الكثير والكثير من مهام الحياة

التحليل النفسي

بمساعدة الاستاذة/ جهاد فهمي…. تقول أن الزوجة تتعرض لظلم وقهر من خلال حياتها الزوجية وتصل الى مرحلة الأنفصال وتصل الى عدم الأستقرار النفسي. تتعرض المرأة الي السيكوسوماتية pdf وهو الاضطرابات الجسدي الناشئ عن الأضطرابات النفسيه التي يحدث لها خلل في وظائف أحد أعضاء الجسم. مثل الصداع النصفي وقرحة المعدة والقولون العصبي….وغيرها
وتجني الزوجة وحدها الحسرةوالنظرة السلبية من المجتمع وقد تكون هي الضحية في المجتمع… ومن ناحية أخري يطلق المجتمع للرجل الحرية ولم يكن وحده سبب الطلاق وإيذاء مطلقته. وهنا نداءللمجتمع فحص كامل للمشاكل التي تؤدي إلي طرق باب الطلاق ودور الأهل في هذه المشاكل و دور الأعلام وأهل العلم والدين ونبحث في الأسباب ونلتمس طرق علاج.

هناك أسباب للطلاق

من وجهة نظر المطلقات ظلما من قبل طليقها وهي سوء الاخلاق وأختلاف طباع الزوجين وتدخل الأهل وخلق أنواع للزواج المختلة مثل الزواج العرفي وزواج المسيار في الدول العربية وطرق الأدمان والضغوط الاقتصادية والجفاف العاطفي.

لطلاق عدة أسباب وليس سبب واحد فقط….وتعددة الأسباب لطلاق.. أصبح الطلاق موضة عند كثيرا من الشعوب خصوصا العرب ومن العوامل التي تساعد علي أرتفاع معدلات الطلاق….التمييز الحاد بين الجنسين في الحقوق والواجبات فهذا التمييز يمنح الرجل الشعور بالفرق وعدم المساواة مع المرأة في بعض الأمور وقد يصاحب هذا التمييز يؤدي الي الشعور بالظلم والأضطهاد لدي المطلقه وهذا يدفعها الي التمرد و حب السيطرة.

اثر الطلاق على المرأة هو تغيير نظره المجتمع إليها ومتابعة المطلقة مشكلات عاطفية و نفسية وإجتماعية حتي متابعة الحصول على نفقه واثبات هوية أطفالها وتؤكد أن أول من يدفع الثمن الطلاق. هذه المطلقه ولكن في حاله ان الزوج هو السبب الرئيسي للطلاق.

دعني اطرق حالة او حالتين او اكثر من بعض الحالات….وهي أن يطلب الزوج من زوجته النزول للعمل والأعتماد عليها دون أن يبذل أي مجهود وهو جالس بالبيت وتقدم له كل متطلباته داخل البيت وخارجه وهو بكامل صحته ومتاح له أكثر من عمل ولا يخرج إليه والأكثر مرارا ان هي التي دائما تبحث له عن العمل لأنه أعتاد على زوجته أن تطعمه في فمه دون أدني مسئووليه وهنا اعتقد ان طلب الطلاق واحد لا يكفي ومع ذلك لا تطلب ونضيف أهانة الزوجه ويترك داخلها ألم لا تنسي بسبب الضرب وهي تتحمل جميع الألتزامات وبالتالي وجود جفاف عاطفي بينهم….. ومن وجه أخر تعرض الزوجة للاهانة من اهل الزوج بسبب تاخرها في الأنجاب.

ومن واقع أخر أين انت أيها الرجل الحاضر الغائب بعقلك عندما تذهب بك الأم والأخت الى طرق الأفعال والأفكار تدمر البيت. الحياه الزوجية شركة تضامن أساسها التفاهم وليس من يتحكم اكثر ومن يأخذ السلطة. كل منهما له دور حتى ينجح البيت ويخرج منه أبناء علي درجة كبيرة من الإدراك الفكري.

وجه اخر و مفاهيم الغيره القاتلة. الرجل الغيور الذي يقتل بكل الثقه ما بينه وبين زوجته ويهدم الحياه على أثر موقف مظلم يرسمه داخله ليصبح الرجل يفقد ثقته بنفسه وتصبح الزوجه مدمره نفسيا بسبب انفعالاته وتطور الموقف الى أن يصل لمرحله الأهانة بالضرب وضياع العشره والحب والأمان.

طرق العلاج

لا تترك شئون الطلاق من قبل الزوج والزوجة وأن يكون هناك مكاتب خاصة او تابعة لمحكمة الأسره ويكون في جلسات مع أطباء نفسيين ودراسة التقارير عن حياه الزوج والزوجة.

وانشاء مكاتب صحية للكشف على الراغبين في الزواج لأكتشاف أمراض العقم والخلافات الصحية وغيرها التي تؤدي الى
الطلاق.

التوسع في نطاق برنامج الرعاية الأسرية والمساعدات الأجتماعية وهنا تخفف الأعباء المادية و مساعدة الزوجين علي أقامه أسره تحميل قيم دينيةوعادات أجتماعية صحيحة.

شاهد أيضاً

كلاكيت تاني مرة….سقوط بلكونة بنفس العقار بسيدي جابر بدون إصابات

عدد المشاهدات = 459كتبت: نيرة الإمام للمرة الثانية.. سقط إحدى البلكونات من عمارة كارلوس أول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: