الأربعاء , 29 سبتمبر 2021
الرئيسية / أخباري / بجلسة “شاى”..مستشار رئيس الجمهورية يطرح مبادرة تجمع كل الأطراف لعلاج التعصب الكروى
أسامة الأزهري

بجلسة “شاى”..مستشار رئيس الجمهورية يطرح مبادرة تجمع كل الأطراف لعلاج التعصب الكروى

= 3078

قال الدكتور أسامة الأزهري، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، إن علاج التعصب الكروى المؤلم الذى نشاهده الآن هو اتباع الرقى في التعامل فيما بيننا كمصريين، وتابع: “خليك ذوق ومحمدى وراقى زى ما قال الشيخ على المنصراوى”.

وأضاف “الأزهرى”، خلال حواره ببرنامج “مساء دى أم سى”، الذى يقدمه الإعلامى رامى رضوان، عبر قناة “dmc”، أنه تألم كثيراً خلال الفترة الماضية عندما شاهد السب المتبادل بين المصريين بسبب التعصب الكروى، مشدداً على أن هذه الحالة تنذر بكارثة حال استمرارها، مناشدا الجميع تبنى مبادرة تجمع كافة الأطراف في جلسة “شاى”، من أجل التصالح والتصافى ويتم نقل هذه الصورة الإيجابية التي تتخللها المحبة والتعاون والاحترام للجمهور، حتى يتم طى صفحة الإساءة.

وتابع “الأزهرى”: “أنا كإنسان مصري محب لبلده وشعب بلده يؤذينى ويؤلمنى أن أشاهد أبناء بلدى وهم يشتمون ويهينون بعضهم البعض ويكرهون بعضا ويخوضون في أعراض بهم البعض بسبب التعصب الكروى”.

وسرد “الأزهرى”، قصة أحد الأولياء الصالحين الذين كانوا يعيشون في مصر قديماً، والذى أطلق عليه اسم “الشيخ حسن الذوق”، موضحاً أن “الذوق”، ليس اسم عائلته ولكن بسبب تصرافاته وتعاملاته مع الآخرين أطلق عليه هذا الاسم، وتابع: “عندما مات هذا الولى قال المصريون الذوق لم يخرج من مصر.. وعليه عمر الذوق ما يخرج عن تصرفات أهل مصر”.

وطرح الدكتور أسامة الأزهري، مبادرة للتخلص من مظاهر التعصب الكروى بالبلاد، موجهاً الدعوة إلى نجم نادى الزمالك شيكابالا ورئيس اتحاد كرة القدم أحمد مجاهد، والإعلامى إبراهيم عيسى، والكابتن حسن شحاتة، وحسام البدرى، واللاعب مصطفى محمد، والقيادات الرياضية، من أجل “شرب الشاي”، في أي مسجد سواء الفتاح العليم أو مسجد المشير، وتابع :”ولن نتحدث في الماضى”.

وأضاف “الأزهرى”، أنه متاح في أي وقت ورقم هاتفه متاح للجميع في حال موافقة الأطراف التي تم دعوتها على الجلوس معاً، ونقل صورة إيجابية محفزة للجميع، تقضى على الصور السلبية والتصرفات المرفوضة مثل التي رأينها الفترة الماضية، مشدداً على أنه لن يتم الحديث عما حدث في السابق مطلقاً.

وروى “الأزهرى”، حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ليس منّا من دعا إلى عصبية، أو من قاتل من أجل عصبية، أو من مات من أجل عصبية”، مشيراً إلى أن الانتماء لأى نادٍ لا يعنى أنك تتجاوز في حق الغير، كون ذلك لا يليق بالشعب المصرى ومكانة مصر في العالم.

واستنكر “الأزهرى”، تهكم البعض على لون بشرة نجم نادى الزمالك شيكابالا، وزوجته وسبه، مشدداً على أن هذه أمور لا تليق ومرفوضة تماماً كونه مقيتة وقبيحة ولا تعبر عن مصر.

شاهد أيضاً

كيف يبدو مستقبل ألمانيا بعد مغادرة أنجيلا ميركل المشهد السياسي؟

عدد المشاهدات = 3088 بقلم: عصام عكرماوي بعد ستة عشر عاماً في منصب المستشارة الألمانية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: