الأربعاء , 1 ديسمبر 2021
الرئيسية / أسرتي / كيف تجعل أبناءك متحابين..؟

كيف تجعل أبناءك متحابين..؟

= 8511

 

✍ صفاء مكرم

إذا أردت أن تغرس المحبة والمودة بين أبناءك فعليك أن تسوي بينهم فى المعاملة وأن تعدل بينهم فى كل الأمور .والعدل هو شيء واجب على كل أب وأم تجاه أبناءهم والمقصود بالعدل المساواة فى المعاملة والحب والمشاعر المقدمة للأبناء قدر الإمكان حتى لا ينشأ بينهم عداوة أو ضغينة وقد يتطور الأمر إلى العنف.

فالعدل بين الأبناء هو وسيلة لاستمرار المحبة والمودة والتراحم بينهم دائما وأبدا

وخير مثال نتعلم منه العدل هو قصة سيدنا يعقوب عليه السلام فى معاملته لأبناءه فهو عليه السلام كان يحب سيدنا يوسف عليه السلام حب عظيم فكان يشم فيه رائحة الجنة ويشتاق إليه إذا غاب ويتفقده بشكل عجيب وكان شديد التعلق به مما جعل أبناءه يلاحظون حتى قالوا عنه ” إن أبانا ألف ضلال مبين” والمقصود أنه لم يعدل بينهم فى الحب فهذا كان خارج إرادته وهذا ماجعلهم يكيدوا ليوسف عليه السلام. وقال لهم أبوهم ” إنى أخاف أن تذهبوا به وأخاف أن يأكله الذئب ” فوجدوا الحيلة وادعوا أن الذئب أكله .
ومن شدة حب سيدنا يعقوب عليه السلام لسيدنا يوسف عليه السلام ذهب بصره فقد كان بالنسبة له الحياة وعندما فقده ماعاد يريد الحياة ولهذا فقد البصر وعاد إليه بصره فقط عندما شم ريح يوسف عليه السلام.

ومع أن النبى يعقوب عليه السلام كان يحب أبناءه ويخاف عليهم ودليل ذلك ما قاله لهم عند السفر لمصر ” لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة ” لأنه كان يخشي عليهم من الحسد وأيضا حينما قال ” سأستغفر لكم ربى ” بعد كل ما فعلوه به وبيوسف وهذا دليل اخر على حبه لهم فلم يلومهم ولم يلومهم يوسف عليه السلام وقال لهم ” لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين ” أى لا لوم ولا عتاب ودعا لهم بالمغفرة والرحمة وهذا هو الصفح الجميل الذى لا عتاب فيه .
فالحذر كل الحذر من التفريق في معاملة الأبناء فالتفريق فى المعاملة وعدم العدل يسبب الكثير من المشكلات التى لا يقوى الآباء والأمهات على تحملها . وبهذا يفقد الأبناء التراحم فيما بينهم ويحل محل ذلك القسوة والعنف والحسد والحقد والضغينة وربما الكيد والتآمر لعدم توفر الإحساس بالأمان.

* من مظاهر العدل بين الأبناء *
– المساواة في الأحضان والقبلات والدعم النفسي .
– المساواة في الهدايا والعطايا.
– المساواة فى العقاب.
– المساواة في الميراث واتباع الشرع الحنيف وتنفيذ كل ما أمر الله به.
– المساواة في الدعاء لجميع الأبناء وإثلاج صدورهم.

اسأل الله أن يوفق كل أب وأم إلى العدل بين أبناءهم وأن يزرع المحبة والرحمة واللين والتوافق بين الإخوة.

شاهد أيضاً

منى فتحي حامد تكتب عن: استقبال عام 2022

عدد المشاهدات = 4700   نحن على أبواب العام الجديد، بين أحضان أعياد الميلاد وبانتهاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: