الثلاثاء , 3 أغسطس 2021
الرئيسية / خواطري / حديث المساء: مبادىء…ومصالح!

حديث المساء: مبادىء…ومصالح!

= 3334

يكتبه: عبد الناصر عبد العزيز

لا تثريب على تركيا فى قرارها بإبعاد قنوات المعارضة عن أراضيها… وأردوغان رجل يحترف السياسة بكل ألوانها وهو ليس خليفة المسلمين أو ملاذ المستضعفين كما يراه البعض..

من المستحيل في السياسة تغليب المبادئ على المصالح وأردوغان فى تركيا ليس سيد قراره ولايحكمها وحده وانما هناك مؤسسات تشاركه وتنازعه وتناقشه وترده بل وتعارضه ومصلحة الدولة التركية حاليا اقتضت إسكات هذه الاصوات حاليا لصالح الدولة التركية واعادة ترسيم الحدود وتهدئة توتر العلاقات ومن ثم فالعائد أكبر من المبادئ بكثير…

وحتى لايصدم أحد لايوجد دولة فى التاريخ الحديث غلبت مبادئها على مصالحها…. ثم أن صوت معارضة الخارج المتمثل فى زوبع وناصر ومطر وبكل صدق فقد بريقه ومصداقيته ويعمل برؤية ومنهج غير محايد متخذا من التشويه والتشويق والوعود بابا للجاذبية… ثم يتضح ان رؤيتهم بعيدة كل البعد عن الواقع وصورة مصر منقولة لهم بمنظور خبيث مغرض فينساقون بسرعة خلف السلبيات لإبرازها! السلبياااات فقط…!

بالتالى فقدت مصداقيتهم وأصبحت أصواتهم خافتة لا تسمع احد تلك هى الحقيقة… ولوكانوا قد اعتمدوا منهج الموضوعية بذكر الايجابيات والسلبيات ربما كان الوضع افضل وجهات الاستقبال والاهتمام اوسع وارحب واكثر… ومن طلع من داره اتقل مقداره.

…. طاب مساؤكم….

شاهد أيضاً

مصابيح: التعصب الأعمى…!

عدد المشاهدات = 1752 يكتبها: فارس ناصر سادت فى مجتمعنا عادة ظلت ومازالت تنخر فى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: