الجمعة , 22 يناير 2021
الرئيسية / خواطري / حديث المساء: ذكرى الجرح القديم!

حديث المساء: ذكرى الجرح القديم!

= 5074

يكتبه: عبد الناصر عبد العزيز

بعد أن تقطع شوطا من حياتك وتصل إلى ما بعد الشباب…تأمل كل جسمك وأطرافك…حتما سترى ذكريات من علامات الماضى…جزء مفقود أو جروح ملتئمة أوندبات غائرة!

أنت وحدك يا عزيزى الذى تعرف سر هذه الجروح ومكان حدوثها وموعده..وتتذكر تفاصيلها ومن كان معك ومن ضمدها لك ومن عالجها ومن تخلى عنك وانت تنزف!

تمر أيام حياتك ويبقى جرح جسمك ثابتا فى مكانه!..وقد لايكتفى بالصمت فأحيانا تجد بعضا من الجروح أو الكسور القديمة وبعد مضى السنين تئن عليك وتؤلمك فى نفس موعد حدوثها من كل عام!

وكأنما تريد ان تقول لك لا تنسانى..فلازلت موجودة!

الجرح القديم له عبرة وحكمة وذكرى….ليست جروح الجسم فقط المريرة التى لا تنسى…جروح القلوب أشد ألما ومرارة…وأعمق أثرا وخسارة من جروح الأجساد..

أنظر إلى الناس وتأمل ..هذا يفقد عينه وهذا فقد أصبعه وآخر فقد ذراعه… والثانى أثر الخيوط الجراحية شوهته…وأخرى الحروق عصفت بجمالها…إنها الدنيا وما فيها..إنها لحظات الألم التى نعيش بعدها ولكن لاننساها …طاب مساؤكم…يسعدنا مروركم.

شاهد أيضاً

“اللمسة المفقودة”…قصة قصيرة بقلم حسيني إبراهيم غنيم

عدد المشاهدات = 1591  استيقظت من نومها فجرا ، توضأت ثم صلت ، كان من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: