الثلاثاء , 1 ديسمبر 2020
الرئيسية / بقلمي / هبه حسين تكتب: كيف تشحن بطاريتك النفسية؟

هبه حسين تكتب: كيف تشحن بطاريتك النفسية؟

= 1435

تُعدّ الصحة النفسية من مجالات الصحة العامة المهملة جداً. فهناك مليار شخص فى العالم يعانون من الاضطرابات النفسية، ولا تتجاوز النسبة التي تنفقها البلدان في المتوسط من ميزانياتها الصحية على الصحة النفسية 2%طبقا لمنظمة الصحة العالمية. وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمى للصحة النفسية الأسبوع الماضى والدعوة لمزيد من الاستثمار فيها، حان الوقت لنهتم أكثر كأفراد وحكومات بهذه القضية التى زادت وطأتها فى وجود جائحة كورونا.

يشبه خبراء علم النفس الإجهاد النفسي بالبطارية الفارغة في هاتفك، فتشعر وكأن طاقتك لتحمل مصاعب الحياة قد أوشكت على النفاذ، فيتسلل اليك الاكتئاب.

ولهذا، فنحن بحاجة لمراقبة بطاريتنا النفسية واعادة شحنها ثانية خاصة بعد التعرض لأزمات شديدة. وينصحك الخبراء بأن تستمع لنفسك، تركز على الأمور الجيدة حولك، تتواصل مع الأصدقاء المقربين لقلبك، تستمع للموسيقى المفضلة لديك، تمارس نشاطات مختلفة كالرياضة أو اليوجا أوحتى الضحك، تعيد ترتيب أولوياتك بما يحقق لك الراحة النفسية، تأخذ كفايتك من النوم وتحاول أن تفكك المشاكل وتتعامل مع كل مشكلة على حدة.

عل جانب آخر، تمنحنا بعض الأطعمة مزاجا جيدا بفضل مكوناتها، فالجسم ينتج ذاتيا مواد “الاندروفين”والدوبامين” المعروفة بهرمونات”السعادة” والتى تقلل التوتر والشعور بالألم، وتُحَسن المزاج ويمكن زيادتها بتناول الطعام المفضل اليك أوالأطعمة التي تعزز إفرازها،ومنها الشوكولاته الداكنة، الفلفل الحار، الفراولة، الحبوب الكاملة، المكسرات، الأسماك، العدس، الموز والدجاج. كما أن نقص بعض الفيتامينات في الجسم مثل فيتامين”ب”و “ج” و”د” وبعض المعادن مثل الحديد والبوتاسيوم والزنك، قد يكون السبب وراء نقص إفراز هرمونات السعادة في الجسم وزيادة أعراض الاكتئاب.

———–
* مدير تحرير أخبار اليوم.
hebahusseink@gmail.com

شاهد أيضاً

عائشة الجناحي تكتب: التباعد لا تجميد العلاقات!

عدد المشاهدات = 802   يقول أحدهم بحرقة: «مر على آخر مكالمة تلقيتها من أخوتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: