الإثنين , 29 نوفمبر 2021
الرئيسية / نفسي / كبسولات مهدئة…(أبسط حقوقي!)…تكتبها رشا صيرة

كبسولات مهدئة…(أبسط حقوقي!)…تكتبها رشا صيرة

= 4787

” المشاعر مثل الحقوق ….لا يجب ان تعطى لغير من يستحقها”.
(حمد الحمادى)

الحقوق جزء من حياة أى إنسان ولا يمكن تجاهلها ، والتأكيد على الحقوق واحترامها فى العلاقات الإنسانية مبدأ أساسى من مبادئ أى علاقة صحية ،
مطالبتك بحقوقك واحتياجاتك مع احترامك لحقوق الآخرين هو اللى بيوصلك للتوزان الصحى فى علاقاتك وعدم التوازن بيدفعك للمشاكل وأضطراب العلاقات!

كل إنسان له حقوق شرعية فى العلاقات …حددها (د. ديفيد فيرجسون ود. مكمين ) فى عشرة احتياجات نفسية فى العلاقات وهى: ( القبول – الإعجاب – التشجيع – المساندة – دفء المشاعر – الأمان – الاحترام – الاهتمام – التقدير – التعزية).

وأي انكار أو مبالغة فى هذه الاحتياجات بيسبب مخاطر نفسية كبيرة !

صعوبة هذه الاحتياجات النفسية والمعنوية …فى انها احتياجات مش ظاهرة زى الاحتياجات المادية ؛ علشان كده ممكن نلاقى تجاهل من الآخرين لاحتياجاتنا والأسوأ اننا نتجاهل وجودها جوانا وننكرها !

وده بيعمل ضغط شديد فى العلاقات ودايماً بيدى أحساس ان محدش بيراعى حدود وحقوق أنفسنا.

وعدم مراعاة الحقوق بيخلق حالة سلبية بتسمح للطرف الآخر بالتعدى على حقك وإجبارك على رغبات ضد إرادتك؛ وده مع الوقت بيحسسك أنك مش قادر تأخد قرار لنفسك وأن اى شئ بتعمله مش بيكون لك حرية فيه !

وبيخلى حياتك دايماً وأختياراتك على حسب رغبات الآخرين مش بإختيارك!

وده كله علشان مش قادر تقول (لأ) ولا قادر تختلف معاهم ولا قادر تأكد على حقوقك وبتفضل من جواك تبرر ده لنفسك بإنك ضعيف ومش قادر تاخد حقوقك علشان أنت شخص مسالم ومتسامح وبتحب الآخرين !

لكن …انت ما اتعلمتش إن المطالبة بحقوقك مع احترام حق الآخر والخروج عن صمتك وسلبيتك والتعبير عن حقك مالوش علاقة بإنك شخص مسالم ومتسامح وان المطالبة بحقوق مشاعرك هو (أبسط حقوقك فى الحياة).

وخوفك دايماً أنك تطلب حقك لحسن يجرح أو يزعل غيرك أو يخلق مشاكل ! هو مشكلتك فى الحياة!

المشاكل فى أي علاقة بتعرضنا لسوء الفهم ببعضنا ؛؛؛

وعلشان كده لازم واحنا بنتعلم المطالبة بحقوقنا يكون عندنا استعداد للأخد والعطاء …والتفرقة بين الاعتماد الصحى والاعتماد المرضى واننا نتعلم المواجهة والصدق ويكون من جوانا إيمان بالغفران للنفس وللآخرين رغبة فى التغيير والنضوج مش علشان نرضيهم أو نرضى نفسنا !

” لنعلم أن التغيير نحو الأفضل يكون بإنصاف القلوب، وأن إنصاف القلوب لا يكون بأنصاف المشاعر”.
(حمد الحمادى ).

شاهد أيضاً

أسرار النفس…(خصلة من النفاق!)…تكتبها رشا صيرة

عدد المشاهدات = 3327من اسوأ الصفات وانكرها صفة النفاق.. وهى صفة تولد مفاسد كثيرة مثل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: