السبت , 20 يوليو 2024

أماني الروميسي تكتب “قهوتك في أسكندرية”

= 3799

من مكان لمكان تتخلق روايح الزمن الجميل وكلمات الماضي في تاريخ اكتر من ٤٦ سنة يتكلم القلم بروعة الحروف
تعالوا معانا في شارع صلاح سالم العطارين في أسكندرية ومن داخل محل البن البرازيلي ومطاحن البن اليدوي ومن أهم معالم الأسكندرية الخاصة بعشاق القهوة له طبيعة خاصة يجعلك تشم رئحة صاحبة الرداء البني وتحتسيها وانت في عالم أخري يرسم لك الأناقة ورقي الطاغي والأنتيكات التي يتحدث عنها المكان والدلاب الفضي الذي يحتوي علي كل الجوائز والصور والذكريات الجميلة .
وعند دخولك المكان هناك بار حاوله كراسي تتناول القهوة وأنت تجلس علي البار وتتطلب مع القهوة أي قطعة من الكيك وخلافه وتقدم لك القهوة وعليها علامة المكان وتراي كل أنواع مطاحن البن المختلفة من أيام الملك حتي مطاحن البن الألي وتستنشق رائحة الحبشية وهي في ثوبها البني.
عندما تدخل من الباب أرفع راسك حتي تراي أجمل لوحة يونانية بدهشة عارمة وتشعر بعض الوقت أنك ترجع الي هذا الزمان في نظرة واحدة للوحة تأخذ أكثر من وقت جلوسك لتحتسي الحبشية بردائها ورائحتها المذهلة وأن ترسم لك اللوحة مراحل جمع حبيبات البن ….وقال بعض الأشخاص اليونانيين المترددين علي المكان أن بعض طلاب كلية الفنون الجميلة عند محاولة تنظيف اللوحة للأسف مسحوا التوقيع الاصلي اللوحة.
وهناك أيضا يباع أول مشروب دخل مصر أسمه سبيروسبباتس”.. وهو أقدم مشروب غازي جاء إلى مصر
أنشاء الخواجة اليوناني “سبيرو سباتس” مصنع للمشروبات الغازية عام 1920 في القاهرة، ولقبه بإسمه.
واختار الخواجة النحلة علامة تجارية للمصنع الجديد، لأنه كان يعمل بمناحل العسل في جزيرة سيفالونيا اليونانية، التي أكتسبت شهرة عالمية بأنها تنتج أجود أنواع عسل النحل في العالم.
وقد حصل الخواجة اليوناني على ميدالية من الملك “فاروق الأول” وهذا بسبب استمراره في العمل بالمصنع وحصل علي العديد من الجوائز وأهمهم كان في عام 41 وقد تفوقا في ذلك الوقت علي اكثر 56مصنعا صغيرا لصناعة “ الكازوزة “
وتقول حفيدة مديرة المصنع إن العديد من المصريين يعتقدون أن العلامة التجارية هي الذبابة وهذا غير صحيح ولكنها النحلة؛ لأن جدها الخواجة كان يعمل في اليونان بالزراعة ومناحل العسل.
المكان حقيقي روعة والصور تثبت جمال المكان ورقيه وأنقة التاريخ

يعدّ محل البن البرازيلي هذا أحد أهم معالم الإسكندرية الخاصة لعشاق القهوة، فله طبيعة خاصة تجعلك تدمن شرب القهوة بداخله، كونه يضم مطحن البن بداخله، مما يجعلك تشتمّ رائحة القهوة في مراحلها المختلفة منذ لحظة صنعها حتى تحتسيها. هذا المكان الأنيق وغير الرسمي يهدف إلى خلق أجواء أكثر من مريحة للناس الذين يرغبون بشرب القهوة

من أماكنى المفضله المعدودةفى اسكندرية ، المكان حميمى جدا حجمه صغير هو نفس المحل ما اتغيرش من 100 سنه بنفس ديكوراته تشرب هناك القهوة التركى مش الاسبريسو بس وعنده أحلى قهوة فرنساوى بالبندق ، اصطف العمل لطيف جدا دايما ، القعده بتروح بيك في عالم مختلف وفي لايف ميوزك فى أغلب الأيام فى حدود الساعه 7 كده تقريبا كل يوم 

لا تكفيني الكلمات 

شاهد أيضاً

عزة الفشني تكتب: أسطورة كليات القمة وكليات القاع

عدد المشاهدات = 5054 أيقنت بعد ان نضجت وزادت خبراتى وتجاربى فى الحياة أن الحصول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.