الثلاثاء , 31 يناير 2023

“عذراً…لست أسيرة لك”… خاطرة بقلم ندى أشرف

= 3021

لا تحاكيني قبل أن تتصافى مع السماء، ألوانها عجيبة أكثر من معانيها. وإن تخاصمت خيوطها تفقد المعنى
الكامل؛ حتى مالت لها الأشجار تتبع خيطها الخفيف
ولكنها فقدت السيطرة في العودة، الحيرة مميتة في
مجال الواقع، عفواً أيتها الأرض المغرورة فأنا لست لك
فلا تضعين قوانينك المتحكمة داخل جدرانك، فأنت لست جديرة بأن تتمكني من داخلي! ألوانك الزاهية على خيوط السماء لم تخدعني بعد، كلماتك المميتة لن تراها عيوني أيضا. لن أرى سوى جمال السماء في نهاره المعتم
ولن أسمع سوى صوتها الخفيف الذي يخطف القلب، وقتك انتهى وقوانينك أيضاً؛ مهلا البشر عندما تشتغل عقولهم يكون هناك نوعان من الإبداع، التواضع أم الامتلاك، فيعتقد إحداهما أنه هكذا ملك العالم بما فيه ولا يعلم أنها بداية انتهاء غروره، والانتهاء على نفسه حتى
يسقط مرغما ويتعلم من جديد أن حافة الهاوية ضعيفة
فقد تسقطه أرضا، فلا تعتقد أنك هكذا قد فعلت بل لا
أنك ما زلت لن تتعلم ولم تفعل شيء؛ إذن ليس لك قانون
وانتهى أيتها الأرض المخيفة لم تتملكيني بعد… فعذراً لك
أنا لست خاضعة…؟!

شاهد أيضاً

“بحُلوُ الكلام”…. قصيدة بقلم د. محمد محيي الدين أبو بيه

عدد المشاهدات = 1713 بحلو الكلام أهدي الأحبابا فقد شبعنا مُراً وصَابا عشنا ظلام باليالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: