الخميس , 1 ديسمبر 2022

إنجى عمار تكتب: خيوط الماريونيت

= 3613

 

 

تتعالى الصيحات وقد تتورم الأكف من حرارة التصفيق لدور اجاده ممثل على خشبة المسرح.
فى حين أن هناك من يستحق أن نصفق لهم لأنهم اتقنوا أدوارهم وادوها بحرفية لا مثيل لها،تقمصوا الشخصية وابدعوا.
ما الدنيا الا مسرح كبير ؛قالها يوسف بك وهبى،وها هى الايام والمواقف تثبت ذلك يوما بعد يوم وتؤكده.
على مسرح الحياة كل الأدوار متاحة ما بين مخرج وناقد وملقن ومتفرج .
تتحرك الأشخاص على مسرح الحياة كعرايس الماريونيت توجهها خيوط مختلفة .
منهم من تحركه خيوط المصلحة أو الزعامة فيجعل من هواه ٱله ومن دون هواه دون .
خيط حب الظهور وشهوة التواجد فى الكادر ،
وخيط اخر يجعل من الشخص عبد لكل سيد ،سيظل عبدا مهما اختلفت المعطيات .
اخطر الخيوط .. ضعف الشخصية ،كالصنم الأصم لا حياة به ولا تكتمل المسرحية الا بوجوده كومبارس صامت .
تختلف الخيوط وتتشابك ما بين السلبية أمام الحقوق وان كانت واضحة كسنا الشمس ،لكن هيهات أن تطرف لمثله عين .
زد على كل هذه الخيوط البغبغاوات من يردد ما يلقى عليه دون إعمال العقل ،فضلا عن خيط دور الضحية المذبوحة بين العطاء والبذل وما هو إلا رياء ليقال فعل وفعل .
على مسرح الحياة لا مكان للإرتجال ،فكل محدد دوره ووقته وكيفية الأداء ،
يتم التلاعب بالكلمات والمؤثرات وتبادل الأقنعة للنيل من قلب وعقل المتلقى .وهو الجمهور لتكتمل اركان المسرحيات الهزلية .
فى النهاية يسدل الستار ولن يبقى سوى الحقائق .فليحيا جمهور المصفقين.

 

شاهد أيضاً

مدرين المكتوميّة تكتب: الرياضة تطفئ نيران الحرب

عدد المشاهدات = 1032 برهنت الرياضة وتحديدًا كرة القدم، أنها وسيلة لتقريب الشعوب وغرس المحبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: