الجمعة , 22 يناير 2021
الرئيسية / خواطري / “متى تلتقي قُبلاتِنا”…قصيدة بقلم منى فتحي حامد

“متى تلتقي قُبلاتِنا”…قصيدة بقلم منى فتحي حامد

= 1654

ما أروعها قصيدة غزل
تداعب خصلات الزمن
ترتله ترتيلا …..
إذ أشتاق لإستيقاظ الجفون
من غيمات مداعبة للفصول
و للمواسم من بين عناء و حيرة ….
إلتقاء أزمنة ململمة للجراح
من فوه صحراء القلم
و زيزفون أراضينا ….
إنه معشوقي
فإلى متى اتلهف العناق
أتلهف قبلات
تحلق بنا إلى أغصان ضواحينا …..
أشواك ملتفة حول خصر العناد
ملتهبة الوجدان
من آلام و دمعات خطاوينا ….
إنها أمنيتي
أن ألقاه يتوجني بالمحبة
بِسندس همسات اللؤلؤ
و أصداف السِحر و حُور ليالينا ..
يوم بعد يوم
نرتشف مسك الحياة
بدروب الهوى
بميادين الشوق
المتلاطمة بين الأمواج و مراسينا ….
عصفورة أنا
بالخيال أحيا على عرشِ
مُكٓلٓلة بالخصال
ماهية الروح بِالشتاءِ يساراً و يميناً ..
هو الروح
حينما يضمني بين ذراعيه
يُقبلني بِقبلات ربيع
دفء نظرات و بلسم شغف أيدينا ….
إنه هو من أشتاق أنفاسه
معطرة بالحنان جسدي
بِجداول نعمان و أستبرق مرجان
بِلمساتِِه الحانية يُسقينا …..
من عسل كهوف
من رحيق اخضرار نفوس يروينا

شاهد أيضاً

“اللمسة المفقودة”…قصة قصيرة بقلم حسيني إبراهيم غنيم

عدد المشاهدات = 1611  استيقظت من نومها فجرا ، توضأت ثم صلت ، كان من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: