السبت , 28 نوفمبر 2020
الرئيسية / أسرتي / حديث المساء: وِرثْ البنات..!

حديث المساء: وِرثْ البنات..!

= 3033

يكتبه: عبد الناصر عبد العزيز

حدث بالفعل …كان قد عقد العزم..وشد الرحال الى بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج وعند الرحيل اعطى لابنه الأكبر مظروفا يحتوى على اوراق وقال لابنه…لو قدر لى ان أعود بعد الفريضة سأنفذ كل ماهو مكتوب فى الظرف…واذا كان قدرى ان اموت هناك فافتح المظروف ونفذ كل مافيه حرفيا…ولكن اياك ان تفتح المظروف قبل ان تتيقن من وفاتى!

الحاج المحترم كانت له اخت من ابيه وورثا منه معا ارضا زراعية 9فدادين له6 ولها 3حسب الشرع للذكر ضعف الانثى..ولكنه استأثر هو وابناؤه بالتركة كلها وحرم اخته بذريعة انها غنية ومش محتاجة…وميصحش ان ارض ابوه تروح لحد خارج العيلة!

وكان يطمئن نفسه ويذهب كل موسم ويعطيها شكارتين رز! مع الموسم! وقد كلت حيلتها فى طلب حقها..ومنعها الحياء من اختصامه وظل الوضع الخاطئ على ماهو علية 20سنه!

الحاج انتصر للافكار العفنة المتوارثه!

ولم ينتصر لشرع الله واقامة حدوده….ولما ترك وصيته بيد ابنه وذهب للفريضة تملكه الشيطان….لماذا فعلت ذلك…!

كان يجب الايعلم ابنى بذلك..متى ارجع قبل ان يفتضح الامر….وبعد الانتهاء من الفريضة اخذ من ابنه الاوراق واخفاها!

وقال لنفسه كنت سارتكب جرما فى حق ابنائى فهم اولى بالارض من اختى فهى غنية ومش محتاااااجة! سبحان الله لم يغير الحج فيه شيئا ولم ينقى ضميرة…

ولكنه لم يكن يدرى ان ابنه كان قد فتح المظروف وقرأ ما فيه واعاده سيرته الاولى دون ان يشعر الاب….الذى اكل حق اخته وعاش صغيرا فى عين ابنه! الذي ظلم اخته لأجله!

واخيرا توفاه الله ولكن الولد عاهد الله ان يعيد لعمته حقها بالريع عن كل مامضى ونحن على موعد قريب لتعديل الوضع وتصويب الخطأ واعطاء كل ذى حق حقة..فلايصح الا الصحيح ونسأل الله ان يبارك فى الابن ويغفر للاب!

طاب مساؤكم.

شاهد أيضاً

تعرف على أهمية اللعب في حياة الأطفال

عدد المشاهدات = 4299— بقلم: فاطمة المزروعي عند الحديث عن أهمية اللعب في حياة الطفل، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: