الثلاثاء , 1 ديسمبر 2020
الرئيسية / خواطري / حديث المساء: ما بعد الطلاق..!

حديث المساء: ما بعد الطلاق..!

= 793

يكتبه: عبد الناصر عبد العزيز

أتعجب من تلك التى ظنت انها استراحت بعد ان قطعت شوطا طويلا من المعاناة لمدة عامين أو يزيد فى المحاكم بحثا عن الطلاق….وها هو قد تحقق أخيرا!

فخبرينى كيف أصبحت يا صغيرتى…. وكيف حال الكراكيب التى حاربتى لأجلها (العفش)؟

أليست ملقاة الآن فى مدخل العمارة أو فى مخزن فوق بعضها البعض دون إستخدام….وكيف حالك مع صغيرك واحتياجاته ومصروفاته وأنت تعانى عجز الإنفاق عليه!؟

وبماذا تجيبيه عندما يلح عليك فى السؤال عن ابيه واين هو الآن؟

وكيف حال الوحدة والتفكير فى المستقبل المجهول؟

هل استراحت نفسك الآن… وهل شفيت غليلك بالإنتقام…لا أعتقد!

ياترى هل بدأ الندم يتسلل إلى نفسك وادركت انك خسرت الكثير وتسرعت وتهورت واكتشفت انك ضيعت كل شئ… بيتك وزوجك وأولادك….!

ليتك ما تسرعت ….!

وأنت أيها الزوج.. إتق الله فيمن كنت تقبل الأيادى طلبا لرضاها هى وأهلها…أو لأنهم تساهلوا معك فى اتمام الزواج…ولاتنس انك عاهدت الله أمام الناس ألا تظلمها ولاتقهرها ولاتضيق عليها… فلا تطيق الحياة وتضحى تضحية تشبه الانتحار وغرق المراكب.

…..طاب مساؤكم…..

شاهد أيضاً

حديث المساء: ذكرى الجرح القديم!

عدد المشاهدات = 1918 يكتبه: عبد الناصر عبد العزيز بعد أن تقطع شوطا من حياتك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: