السبت , 28 نوفمبر 2020
الرئيسية / بقلمي / عادل عبدالستار يكتب: التورتة المُسممة..!

عادل عبدالستار يكتب: التورتة المُسممة..!

= 6562

سألتنى ابنتى اليوم ونحن نتناول الافطار لماذا كل هذا الصراع فى ليبيا وعلى ليبيا ، حينها ابتسمت وقلت لابنتى هكذا ستضيع متعتى بالطعام لان الاجابة تحتاج الى شئ من التفصيل ومن هنا جاءت فكره المقال وعنوانه واقول .

اولا … علينا ان ندرك اهميه ليبيا للمتصارعين عليها وهى محاور اربعة:

1/ موقع ليبيا الاستراتيجى … حيث انها دوله عربيه وافريقيه ولها حدود مع 6 دول وهى مصر السودان الجزائر تونس تشاد و النيجر وبالتالى من يسيطر على ليبيا او على النظام السياسي داخلها سوف يؤاثر
على دول الجوار الست .

2/ البترول …فاليبيا تعد الدولة التاسعة عالميا من حيث احتياطى النفط هذا فضلا عن وجود نفط فى معظم الاراضى الليبيه لم يكتشف بعد وهذا يعنى ان هناك كنزا معلوم مكانه ولم يتم اكتشافه ومن ثم كان من المنطقى ومن وجهه نظر (المصلحه) ان تسعى الدول لاخذ نصيبها من تلك التورته ، فضلا عن أن برميل البترول فى ليبيا رخيص جدا فى استخراجه فهو يتكلف دولار واحد فى استخراجه ثم نبيعه ب 32 دولار فلك أن تتخيل المكاسب لمن يسيطر على الامر.

3/ إعادة اعمار ليبيا …بمعنى ان ليبيا وكما يعلم الجميع انها تحتاج اعاده تعمير لكل شبر فيها وبالتالى تسعى الدول ايضا لحجز نصيبها من تلك الصفقات العملاقه والتى تعود عليهم بارقام خيالية.

4/ اعاده تشكيل المشهد السياسى الليبى …بمعنى ان من سيكون له اليد العليا فى رسم الخريطة السياسية الليبية سيكون له الافضليه فى النفط وصفقات اعاده التعمير.

5/ تطل ليبيا على البحر المتوسط ومن ثم لها نصيب من الغاز المكتشف مؤخرا فى البحر المتوسط .

هكذا وبعد هذا التوضيح يستطيع القارئ الكريم أن يفهم لماذا هذا الصراع

ثانيا :ان اكثر الدول التى تظهر فى مشهد الصراع على الارض هى مصر وتركيا ولنبدأ بمصلحة تركيا فى هذا الصراع:

1/ الاطماع السياسية … فتركيا تسعى لتحقيق حلمها الزائف بما تسميه تركيا العظمى محاولةً منها لاستعادت حطام ماضى الدوله العثمانيه ومن ثم تجعل من ليبيا بوابه تعبر بها لافريقيا .

2/ رغبة تركيا فى تثبيت أقدام الاخوان فى ليبيا مُتمثل فى حكومة الوفاق ( الاخوانية ) ومن ثم تضمن الولاء او على الاقل التفاهم الشديد بينهم فى المستقبل.

3/ المطامع الاقتصادية… متمثله فى النفط داخل الاراضى الليبية والغاز فى سواحل المتوسط حيث ان تركيا لها اطماع كبيره فى ملف الغاز بالخصوص ، وهذا ما يفسر تحرشها باليونان وقبرص ومصر واطماعها فى ليبيا ، خصوصا وأن تركيا تعلم يقيناً أن نصيبها فى الغاز ضمن حدودها البحرية صغير جدا لذلك تسعى لتعويض هذا باى شكل وعلى حساب اى أحد .

ثالثا: لماذا مصر فى هذا الصراع …مصر الوحيده التى يجب ان تكون فى هذا الصراع وللاسف هى مجبره عليه ، بمعنى إنها ليس لديها رفاهية قرار أن تترك الامر برمته وذلك لاسباب :

1/ العلاقات التاريخية …حيث ترتبط مصر بعلاقات اخويه وتاريخيه مع ليبيا حيث ان ليبيا دولة عربيه شقيقه وجاره ، وكنا الى وقت قريب ندخلها بالبطاقة فقط.

2/ مصر لها حدود مع ليبيا تمتد ل 1200 كم ، وتلك الحدود يجب حمايتها ، والا سنجد المرتزقة فوق رؤسنا فى بيوتنا ، والطريقة المثلى لحمايتها أن تكون ليبيا نفسها مستقرة وعلاقتها جيدة بمصر،وكلنا يعلم ماذا ياتى لنا من الحدود الليبية من خطر وليس هشام عشماوى منا ببعيد ، فضلاً عن تهريب السلاح والمخدرات والهجرة غير الشرعية الخ الخ.

3/ يجب أن يكون لمصر دور واضح فى تشكيل المشهد والنظام السياسى داخل ليبيا ليس لاى أطماع وإنما لضمان أن تظل العلاقات جيدة بينها وبين جارتها الغربية.

4/ الرغبة ايضا فى يكون لنا نصيب فى تورتة إعادة الاعمار ، فنحن ايضا لنا شركات ورجال أعمال وسيكون من المصلحه أن نتواجد هناك .

وأخيراً .. رسالتى الى الدولة التركية … إنها اذا إعتقدت أن التورتة الليبية هى تورتة سهلة الاكل فأقول لها أحذرى فإنها (تورته مُسممة ) ويكفى فقط أن أقول لتركيا أن مسرح العمليات فى ليبيا هو مسرح غريب على جنودك ، ولا تنخدعى فى بضعة كيلو مترات تسيطر عليها حكومة الوفاق ، فليبيا ليست غرفة وصالة ، ليبيا 2 مليون كيلو متر مربع ، مرة اخرى اقول ليبيا ( تورتة مسممة ).

اللهم أحفظ بلاد المسلمين …اللهم أحفظ مصر.. أرضاً وشعباً وجيشاً وأزهراً.
————————
* ممرض بالطب النفسى

شاهد أيضاً

مثلث برمودا بين قنابل الميثان والمسيح الدجال!

عدد المشاهدات = 451 بقلم: عادل عبدالستار العيلة مثلث برمودا معروف لدنا جميعاً بالاساطير والخوف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: