الجمعة , 29 مايو 2020
الرئيسية / بقلمي / داليا جمال تكتب: وباء.. أم غباء؟

داليا جمال تكتب: وباء.. أم غباء؟

= 2183

فجر الثلاثاء الماضي فوجئ أهالي الاسكندرية وفوجئت مصر كلها ويمكن العالم أجمع بمسيرة لم تخطر ببال أحد على الكوكب .. مسيرة تضم عددا لابأس به من البشر ، يطالبون برحيل فيروس كورونا !!

طبعا أي حد سمع عن المسيرة وسببها اتصدم… وانا أولهم لأنها تنافي العقل والمنطق .. لأن من فعلها مهما كانت درجة جهله وتخلفه يعلم تماما أن فيروس كورونا مش هيخاف ويكش من دا.. الوش ، مهما كان وش اصحاب المسيره ( عكر ) ولا إن الدعاء والإبتهال سيكون اقرب لله وأكثر استجابه وسط الهرولة مع مجموعات في شوارع عروس البحر الابيض!

الموضوع ده ما يدخلش دماغ طفل في ابتدائي، والأوقع أن من نزلوا المسيرة كانوا من جماعة منظمة نازلين يجسوا النبض، يمكن تكون الحكومة مشغولة والشرطة ملبوخة بسبب كورونا فتتفتح لهم الشوارع .

والحمد لله.. انهم لم يلقوا إلا سخرية وازدراء كل الشعب بجميع أطيافه ..ومع إنهم كسفونا أمام العالم، لكنها فرصة ذهبية للجهات الأمنية تكشف لهم الخلايا النائمة.

وكلي ثقه أنهم هيعرفوا يوصلوا لمن دبر وخطط لهذا الأمر، لأن دي مش تصرفات ناس عادية. .. ماحدش عاقل هيصحي من نومه قرب الفجر وينزل مع جاره وجار جاره علشان يهتف ضد فيروس !! مش كده ولا إيه ؟

وياريت بقي بالمرة والنبي تاخدوا معاهم مدعي الطرب، زي الأخ عمرو كمال صاحب فيديو نشر الوباء والتشجيع علي نقل المرض .. برغم إدعاءه أنه كان يقصد ( التوعيه )!!

طبعا هو عارف هو بيعمل إيه كويس أوي .

فتصرفه لا يخرج عن كونه محاولة رخيصة للفت الإنتباه، ولو علي حساب أهل بلده ، بعد أن انفض الناس من حوله ومن حول أغنيته المزعجة والتفتوا لحالهم ولصحتهم .

لذا… لابد من عقاب كل من يستغل ظروف الوباء .. سواء عن عمد لتحقيق أهداف خبيثة .. أو بسبب الغباء… وربنا يعافينا من الوباء ومن الغباء!

———–

* مدير تحرير أخبار اليوم.

شاهد أيضاً

هبه حسين تكتب: تأملات (2)

عدد المشاهدات = 2131 فى الوقت الذى يحاول البعض الترويج للأفكار الملحدة عبر شبكات التواصل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: