الأحد , 15 ديسمبر 2019
الرئيسية / رسالتي / هل تعرف فضل سورة الإخلاص؟

هل تعرف فضل سورة الإخلاص؟

= 943

من فضائل سورة الإخلاص:

• الأحد والصمد اسمان عظيمان من أسماء الله الحسنى .

• تعدل ثلث القرآن :

عَنْ قَتَادَةَ بْنُ النُّعْمَانِ رضي الله عنه أَنَّ رَجُلا قَامَ فِي زَمَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ مِنْ السَّحَرِ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ لا يَزِيدُ عَلَيْهَا فَلَمَّا أَصْبَحْنَا أَتَى الرَّجُلُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ وَكَأَنَّ الرَّجُلَ يَتَقَالُّهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّهَا لَتَعْدِلُ ثُلُثَ الْقُرْآنِ “. رواه البخاري 4627
وفي رواية لأحمد عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّ رَجُلا قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ لِي جَارًا يَقُومُ اللَّيْلَ لا يَقْرَأُ إِلا قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ كَأَنَّهُ يُقَلِّلُهَا فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّهَا لَتَعْدِلُ ثُلُثَ الْقُرْآنِ ” . المسند 10965
وعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأَصْحَابِهِ : ” أَيَعْجِزُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَقْرَأَ ثُلُثَ الْقُرْآنِ فِي لَيْلَةٍ فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَيْهِمْ وَقَالُوا أَيُّنَا يُطِيقُ ذَلِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الصَّمَدُ ثُلُثُ الْقُرْآنِ . ” رواه البخاري 4628
ولماذا تعدل ثلث القرآن ؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: { أيعجز أحدكم ، أن يقرأ في كل ليلة ثلث القرآن ؟ إن الله جزأ القرآن ثلاثة أجزاء ، فجعل قل هو الله أحد جزءا من أجزاء القرآن }. الراوي: أبو الدرداء المحدث : الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 2664خلاصة حكم المحدث: صحيح

• تقدم مهرا للعروس :

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ إِنَّ رَسُولَ الَّلهِ ـ ـ قَالَ لِرَجُلٍ مِنْ أَصْحَابـِهِ : ” هَلْ تَزَوَّجْتَ يَا فُلاَن ؟ ” قَالَ : لاَ وَالَّلهِ يَا رَسُولَ الَّلهِ ، وَلاَ عِنْدِي مَا أَتـَزَوَّجُ بـِهِ قَالَ : ” أَلَيْسَ مَعَكَ ( قُلْ هُوَ الَّلهُ أَحَدٌ ؟ ) ” قَالَ : بَلَى ، قَالَ : ” ثُلُثُ القُرآنِ ” ، قَالَ : ” أَلَيْسَ مَعَكَ إِذَا جَاءَ نَصْرُ لَّلهِ وَالفَتْحُ ؟ ” قَالَ : بَلَى ، قَالَ : ” رُبـْعُ القُرآنِ ” ، قَالَ ، ” أَلَيْسَ مَعَكَ قُلْ يَأَيـُّهَا الكَافِرُونَ ؟ ” قَالَ : بَلَى ، قَالَ : ” رُبـْعُ القُرآنِ ” ، قَالَ : ” أَلَيْسَ مَعَكَ إِذَا زُلْزِلَتِ الأَرْضُ زِلْزَالَهَا ؟ ” قَالَ : بَلَى ، قَالَ : ” رُبـْعُ القُرآنِ ، تـَزَوَّجْ (أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيُّ)
.

• تؤمنك من كل شيئ إلا الموت:

قال رسول الله صلى عليه وسلم:{ إذا وضعت جنبك على الفراش ، وقرأت فاتحة الكتاب و( قل هو الله أحد ) فقد أمنت من كل شيء إلا الموت }. الراوي: أنس بن مالك المحدث: السيوطي – المصدر: الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم: 892 خلاصة حكم المحدث: حسن

• -الاستخلاف فى الأهل :

أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إني نذرت سفرا و قد كتبت و صيتي فإلى من أدفعها إلى أبي أم إلى أخي أم إلى ابني فقال صلى الله عليه وسلم : ما استخلف عبد في أهله من خليفة أحب إلى الله تعالى من أربع ركعات يصليهن في بيته إذا شد عليه ثياب سفره يقرأفيهن بفاتحة الكتاب و قل هو الله أحد ثم يقول اللهم إني افتقرت إليك بهن فاخلفني بهن في أهلي ومالي فهن خليفته في أهله وماله وداره و دور حول داره حتى يرجع إلى أهله }. الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن حجر العسقلاني – المصدر: الفتوحات الربانية – الصفحة أو الرقم: 5/107 خلاصة حكم المحدث: غريب

• يغفر الله الذنوب لقارئها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { من قرأ { قل هو الله أحد } مائتي مرة غفر الله له ذنوب مائتي سنة }. الراوي: أنس بن مالك المحدث : السيوطي – المصدر: الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم: 8951 خلاصة حكم المحدث: صحيح

• *** قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:{ من قرأ إذا سلم الإمام يوم الجمعة قبل أن يثني رجليه : ( فاتحة الكتاب )، و ( قل هو الله أحد ) و ( قل أعوذ برب الفلق )، و ( قل أعوذ برب الناس ) سبعا سبعا، غفر له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر }. الراوي: أنس بن مالك المحدث: السيوطي – المصدر: الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم: 8955 خلاصة حكم المحدث: حسن

• يحمى الله قارئها من السوء إلى الجمعة الأخرى : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :{ من قرأ بعد صلاة الجمعة( قل هو الله أحد) و ( قل أعوذ برب الفلق )، و ( قل أعوذ برب الناس ) سبع مرات، أعاذه الله بها من السوء إلى الجمعة الأخرى }.الراوي: عائشة المحدث : السيوطي – المصدر: الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم: 8954 خلاصة حكم المحدث: حسن

• -يوجب الله لك الجنة بقراءتها: أقبلت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فسمع رجلا يقرأ : { قل هو الله أحد . الله الصمد . لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفوا أحد} فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ وجبت . فسألته : ماذا يا رسول الله ؟ قال: الجنة }. الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني – المصدر: صحيح النسائي – الصفحة أو الرقم: 993 خلاصة حكم المحدث: صحيح و عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَمِعَ رَجُلا يَقْرَأُ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فَقَالَ وَجَبَتْ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا وَجَبَتْ قَالَ وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ } رواه الإمام أحمد 7669

• يحبك الله بقراءتها :

{ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث رجلا على سرية ، فكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم ، فيختم ب { قل هو الله أحد } ، فلما رجعوا ذكروا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : سلوه لأي شيء فعل ذلك . فسألوه . فقال : لأنها صفة الرحمن عز وجل ، فأنا أحب أن أقرأ بها . قال رسول الله : أخبروه أن الله عز وجل يحبه }. الراوي: عائشة المحدث: الألباني – المصدر: صحيح النسائي – الصفحة أو الرقم: 992 خلاصة حكم المحدث: صحيح

• وعَنْ عَائِشَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ رَجُلا عَلَى سَرِيَّةٍ وَكَانَ يَقْرَأُ لأَصْحَابِهِ فِي صَلاتِهِمْ فَيَخْتِمُ بِقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فَلَمَّا رَجَعُوا ذَكَرُوا ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ سَلُوهُ لأَيِّ شَيْءٍ يَصْنَعُ ذَلِكَ فَسَأَلُوهُ فَقَالَ لأَنَّهَا صِفَةُ الرَّحْمَنِ وَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَقْرَأَ بِهَا فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبِرُوهُ أَنَّ اللَّهَ يُحِبُّهُ رواه البخاري 6827 وعن أنس : ” أن رجلا كان يقرأ في جميع صلاته ( قل هو الله أحد ) فسأله الرسول عن ذلك فقال : يا رسول الله إني أحبها ، فقال : حبك إياها يدخلك الجنة ” .

• -قراءتها والمعوذتين ثلاثا صباحا ومساءا تكفيك كل شيئ : أصابنا طش وظلمة فانتظرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم ليصلي بنا ثم ذكر كلاما معناه فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم ليصلي بنا فقال قل ، فقلت : ما أقول ؟ قال : قل هو الله أحد ، والمعوذتين ، حين تمسي ، وحين تصبح ، ثلاثا يكفيك كل شيء }. الراوي: عبدالله بن خبيب المحدث: الألباني – المصدر: صحيح النسائي – الصفحة أو الرقم: 5443 خلاصة حكم المحدث: حسن

• الرقية الشرعية :

وعَنْ عَائِشَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ جَمَعَ كَفَّيْهِ ثُمَّ نَفَثَ فِيهِمَا فَقَرَأَ فِيهِمَا قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وَ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا مَا اسْتَطَاعَ مِنْ جَسَدِهِ يَبْدَأُ بِهِمَا عَلَى رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ وَمَا أَقْبَلَ مِنْ جَسَدِهِ يَفْعَلُ ذَلِكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ } رواه البخاري 4630

• تقرؤها فى الوتر :

وعَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبْزَى عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُوتِرُ بِسَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى وَقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ وَقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فَإِذَا فَرَغَ قَالَ سُبْحَانَ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ ثَلاثًا وَيَمُدُّ فِي الثَّالِثَةِ}. رواه النسائي 1721

• تقرأ سورة ما نزل مثلها فى الكتب السابقة :

وعَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ لَقِيتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .. فَقَالَ لِي يَا عُقْبَةُ بْنَ عَامِرٍ أَلا أُعَلِّمُكَ سُوَرًا مَا أُنْزِلَتْ فِي التَّوْرَاةِ وَلا فِي الزَّبُورِ و لا فِي الإِنْجِيلِ وَلا فِي الْفُرْقَانِ مِثْلُهُنَّ لا يَأْتِيَنَّ عَلَيْكَ لَيْلَةٌ إِلا قَرَأْتَهُنَّ فِيهَا قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ قَالَ عُقْبَةُ فَمَا أَتَتْ عَلَيَّ لَيْلَةٌ إِلا قَرَأْتُهُنَّ فِيهَا وَحُقَّ لِي أَنْ لا أَدَعَهُنَّ وَقَدْ أَمَرَنِي بِهِنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .. مسند أحمد 16810
يا عقبة ألا أعلمك سورا ما أنزلت في التوراة و لا في الزبور و لا في الإنجيل و لا في الفرقان مثلهن ، لا يأتين عليك إلا قرأتهن فيها ، قل { هوالله أحد } و { قل أعوذ برب الفلق } و { قل أعوذ برب الناس } الراوي: عقبة بن عامر المحدث: الألباني- المصدر: السلسلة الصحيحة – الصفحة أو الرقم: 2861 خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

• بقرآتها عشر مرات يبنى لك قصرا فى الجنة :

وقال صلى الله عليه وسلم : ” من قرأ { قل هو الله أحد } عشر مرات بنى الله له بيتا في الجنة . ” صحيح الجامع الصغير 6472 . { من قرأ { قل هو الله أحد } عشر مرات ؛ بني له بها قصر في الجنة، ومن قرأ عشرين مرة ؛ بني له بها قصران في الجنة ، ومن قرأها ثلاثين مرة ؛ بني له بها ثلاثة قصور في الجنة ، فقال عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – : والله – يا رسول الله ! – إذا لنكثرن قصورنا ! فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : الله أوسع من ذلك }
الراوي: سعيد بن المسيب المحدث: الألباني – المصدر: تخريج مشكاة المصابيح – الصفحة أو الرقم: 2126 خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات رجال البخاري ولكنه مرسل

• قراءتها تمحى ذنوب خمسين سنة :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :{ من قرأ كل يوم مئتي مرة قل هو الله أحد محي عنه ذنوب خمسين سنة إلا أن يكون عليه دين}. الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن حجر العسقلاني – المصدر: تخريج مشكاة المصابيح – الصفحة أو الرقم: 2/382 خلاصة حكم المحدث: [حسن كما قال في المقدمة]

• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:{ من قرأ ( قل هو الله أحد ) مائتي مرة غفر الله له ذنوب مائتي سنة }
الراوي: أنس بن مالك المحدث: السيوطي – المصدر: الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم: 8951 خلاصة حكم المحدث: صحيح

• هل تريد أن يقول الله لك يوم القيامة يا عبدى أدخل على يمينك الجنة :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:{ من أراد أن ينام على فراشه فنام على يمينه ثم قرأ مئة مرة { قل هو الله أحد } فإذا كان يوم القيامة يقول له الرب يا عبدي ادخل على يمينك الجنة } الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن حجر العسقلاني – المصدر: تخريج مشكاة المصابيح – الصفحة أو الرقم: 2/382 خلاصة حكم المحدث: [حسن كما قال في المقدمة]
فاقرأها ما شئت من المرات دون تقييد بعدد معيّن أو وقت معيّن أو كيفية معيّنة لم ترد في الشّرع ،

• الدليل العقلي دل على أن أعظم درجات العبد أن يكون قلبه مستنيرا بنور جلال الله وكبريائه ، وذلك لا يحصل إلا من هذه السورة ، فكانت هذه السورة أعظم السور ، فإن قيل : فصفات الله أيضا مذكورة في سائر السور ، قلنا : لكن هذه السورة لها خاصية وهي أنها لصغرها في الصورة تبقى محفوظة في القلوب معلومة للعقول فيكون ذكر جلال الله حاضرا أبدا بهذا السبب ، فلا جرم امتازت عن سائر السور بهذه الفضائل..

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: