الأربعاء , 23 أكتوبر 2019
الرئيسية / أخبار عمان / وسائل الاعلام العمانية تواصل الإشادة بانتصارات مصر في حرب اكتوبر المجيدة
الرئيس عبدالفتاح السيسي وأخيه السلطان قابوس بن سعيد

وسائل الاعلام العمانية تواصل الإشادة بانتصارات مصر في حرب اكتوبر المجيدة

= 298

– سلطنة عُمان تشارك مصر احتفالاتها بانتصارات اكتوبر

القاهرة – حياتي اليوم

تشارك سلطنة عُمان مصر احتفالاتها بانتصارات اكتوبر المجيدة علي أعلي المستويات . فقد بعث السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان برقية تهنئة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة ذكرى السادس من أكتوبر ،وضمّنها أصدق تهانيه وأطيب تمنياته للرئيس عبد الفتاح السيسي بوافر الصحة والسعادة وللشعب المصري بالمزيد من الرخاء والازدهار.

من جانبها اهتمت وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في السلطنة بالاحتفاء بحلول أعياد انتصارات أكتوبر التي مهد لها عبور القوات المسلحة المصرية الظافرة لأضخم مانع مائي ثم تحطيمها خط بارليف المنيع. وأشادت الصحافة العمانية باحتفالات مصر والأمة العربية في السادس من أكتوبر من كل عام بذكرى انتصاراتها المجيدة التي مهدت لاسترداد شبه جزيرة سيناء بعد احتلالها عام 1967، مؤكدة أن السلطنة ومصر تربطهما علاقة تاريخية جذورها ثابتة في الأرض. كما تضمنت مواقع الصحف العمانية فيديو جراف عن دور السلطنة في حرب أكتوبر.

وتوسعت مواقع التواصل الاجتماعي في تناول مواقف ومبادرات السلطان قابوس عقب اندلاع الحرب المجيدة منذ 46سنة حيث بادر منذ اللحظة الأولي بإعلان تأييده التام لمصر في معركة المصير . وفي اتجاه مواز قررت السلطنة قطع الإمدادات البترولية عن أمريكا وهولندا بسبب موقفهم المنحاز ضد مصر .

وتحفل المواقع بصور من الصفحات الأولي من الصحف العمانية الصادرة إبان المعارك تعبر عن مساندة السلطنة قيادة وحكومة وشعبا لمصر ، كما تتضمن الإشادة بتضحيات وانجازات وبطولات القوات المسلحة المصرية .

كما تستعيد مواقع التواصل الاجتماعي في ذكرياتها عبارات مهمة جاءت في خطاب للسلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان وتعكس أن انتصارات مصر لها مكانة خاصة لديه .وعبر تلك المواقع ما تزال تتردد أصداء صوته فى كلمته التى ألقاها بمناسبة العيد الوطني الرابع فى سنة 1974 . وهي تدل علي أنه ارتأى الانجاز المصري عبورا وانتقالا إلى العمل الإيجابي. فقد قال : لقد شارك شعبنا قدر استطاعته في معركة الأمة العربية مع أشقائه في الوطن العربي الكبير ، وكان ذلك بدافع الإيمان بأننا جزء لا يتجزأ من الأمة العربية. نعتز بالانتماء إليها، ونفخر بالمشاركة في معاركها، والإسهام في حل قضاياها ومشاكلها، تقديرا لأهمية إجماعها على عمل ورأي وكلمة، وقد تجلى ذلك واضحا في العاشر من رمضان-السادس من أكتوبر يوم أن تحقق لنا العبور والنصر.

ثم واصل في مجموعة من الحوارات والأحاديث الصحفية التأكيد علي موقفه فوصف حرب أكتوبر بأنها “فجر مشرق” في تاريخ العرب، مؤكدا أهمية الترابط العربي. لم تتوقف عبارات التكريم لمصر. وعلي سبيل المثال قال فى كلمته التي ألقاها بمناسبة العيد الوطنى الرابع عشر للسلطنة فى سنة 1984،بعد عقد كامل من الانتصارات :لقد ثبت عبر مراحل التاريخ المعاصر أن مصر كانت عنصر الأساس في بناء الكيان والصف العربي، وهي لم تتوان يوما في التضحية من أجله والدفاع عن قضايا العرب والإسلام، وأنها لجديرة بكل تقدير.

كما ترصد مواقع التواصل الاجتماعي أيضا مبادرة أخري للسلطان قابوس حيث أصدر مجلس الوزراء تنفيذا لتعليماته قرارا يقضي بالتبرع بربع رواتب الأشقاء العمانيين لدعم مصر ، مع إرسال بعثات طبية من السلطنة لتعزيز المجهود الحربي وللمساعدة في علاج الأبطال من الجرحي والمصابين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: