الأربعاء , 23 أكتوبر 2019
الرئيسية / رسالتي / الداعية فاطمة موسى تكتب: حديث الوسادة..!

الداعية فاطمة موسى تكتب: حديث الوسادة..!

= 663

كثير منا لم يلتفت لأخطائه إلا بعد فوات الأوان وهناك من يذوب فى أحزانه وماهى إلا سراب خلقته أوهامه.

وعندما تضيق بنا السبل وتعجز بنا الحيَّل ونوقن من أنفسنا انه لا حل ولا مخرج.

نجلس جلسة العاجز اليائس.. فإذا بنا فجأة نرجع لأنفسنا التى ابعدتنا عنها مشاكل الحياة وهمومها..لنخاطبها ونشتكى إليها.. فإذا بها تشتكى الهجران والوحدة.. وتكتشف أننا لو جلسنا مع أنفسنا هذه الجلسة من وقت مضى لتغيرت أشياء كثيرة فى حياتنا.

فهل جربتم حديث الوسادة؟

عندما نضع رؤوسنا على الوسادة ويصمت الجميع إلا عقولنا وقلوبنا فإما أن نضيعها فى الحزن والكآبة واسترجاع الذكريات المؤلمة.. وإما أن نجعل هذه اللحظات أهم شىء فى تغيير حياتنا.

هذه اللحظات وهى الخلود للنوم من أثمن اللحظات فى حياة المسلم .. فلذلك نرى الصحابى الذى وصفه الرسول أنه من أهل الجنة.. فأصاب الصحابة الفضول عن السبب.. وسأله عبد الله بن عمر رضى الله عنهما على السبب فقال له: ( آخُذُ مَضْجَعِي ، وَلَيْسَ فِي قَلْبِي غُمٌّ عَلَى أَحَدٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ . قَالَ ابْنُ عُمَرَ : هَذِهِ بَلَغْتَ بِهَا ).

ومن هدى الرسول “ص” أن المسلم إذا أخذ مضجعه يقول: اللهمَّ! خلقتَ نفسي وأنت توفَّاها، لك مماتُها ومحياها، إن أحييتَها فاحفظْها، وإن أمتَّها فاغفرْ لها، اللهمَّ! إني أسألُك العافيةَ.

اذا ذهبت للنوم ..اجعل لنفسك حظا من ذكر الله والإستغفار.

اعف عمن ظلمك تمنَّ الخير للجميع لاتبك على مافاتك وصحح أخطائك. أعط لكل شىء مقداره الحقيقى فلاتدع التوافه تقلقك.

اخرج من حياتك الأشخاص المحبطين وقرِّب المتفائلين وقدِّر المخلصين.

واجعل دعاءك دائما: اللهم وكلتك امرى فأنت خير وكيل ودبِّر لى أمرى فأنت تحسن التدبير.

4 تعليقات

  1. ماشاء الله .. جزاكِ الله عنا خير الجزاء أستاذتنا الفاضله ونفعكِ ونفع بكِ

  2. نهى جمال الدين

    جميل جدا…خالص الشكر على هذا الكلام الطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: