الخميس , 19 سبتمبر 2019
الرئيسية / خواطري / نانسي المنسترلي تكتب: المشهد الثامن…الآخر!

نانسي المنسترلي تكتب: المشهد الثامن…الآخر!

= 1124

—-

قطع الأميال ليؤكد حبَّه وأقترب يهمس فى أُذنَها :
(ألم يحن الوقت أن نقترب حبيبتى ؟! )

نظرت إليه بعينِ الغضب ، فلم يعنيها في كلامِه سوى:

(لماذا تقول حبيبتى ؟! هذه الكلمة تخصُّ حبيبى فقط .. فلا تتجرأ ببوحها لى !! )

ولكنها لم ترد ، بل قالت ببرود :
أهلا ، أهلا .. لما تعبت نفسك مشقة الطريق ؟!
أنا فعلا أقدر كل هذا الجهد ،
فلتسترح قليلا .. فصديقتى قادمة بالطريق !!!

جلس هادئا مشتتاً ، وقال في نفسه :
لعل غيابى هو سبب البرود ، انا معترفٌ بأن حياتى هى سبب كل هذا الجمود !!!!
وجلسا يتحدثان وهى تتمنى بداخلها أن تحبه :
لِما أنت لست كافٍ لى !!!!
لِما أنظر إليك و أفكر فيه ؟؟؟!

عاتبت قلبه و قالت : تُحب عَملك أكثر منى .. وإهتمامك ليس كافٍ لى !!

صمت وقال : أُحبك …
(صمتت هى ، وحزنت )
وثارت النفس ، وصرخ ضميرها يَلِح
فهو يستحق قراراً صريح ، فَتَرُد :

” إذن .. فلنبتعد بعض الوقت ، إنه هدوءك قتل شغفى بك ، و مشاعر كثيرة أفتقدها بهذا البُعْد …

وقالت مسرعة لتتخلص من هذا الحِمل :
فلنبقى أصدقاء !!!
وسأكون نِعمَ الرفيق لَك .. حتى يأتينا ذاك الوقت !!!

نظر إليها بتهديدٍ المحب ، و رد بإصراراً خانق.. أجمل :
أُحبك ، و ستكونين لى ، فلتصمتى حبيبتى ،
أنتِ زوجتى بالأمر ..
وستبقين بِجوارى حتى ينتهى العمر !!!

وبين الخوف من الرَّد ، و رَهبة الفَقد ،
و هروب الكلمات أمام أستبداد الصمت

عجزت إرادتها عن الصَّد ….
وأصبح إلتزام الحب ، حياة تمنتها.. ولكن بشبح فارسها أصبح سجن مُطبق !!!

 

للاستماع للقصيدة صوتيا:

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2398894363468299&id=100000432775678

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: