الثلاثاء , 16 يوليو 2019
الرئيسية / بقلمي / هبة حسين تكتب: النفايات والمدن الذكية

هبة حسين تكتب: النفايات والمدن الذكية

= 42

يعاني كوكب الأرض حاليا من التضخم السكاني، حيث ينضم أكثر من 83 مليون شخص سنويا للتعداد العالمي مما يزيد الضغوط علي الموارد الطبيعية المحدودة للكوكب ويؤثر سلبيا علي بيئته طبقا لتقرير الأمم المتحدة الذي أعلن عن وجود أكثر من ملياري طن من النفايات سنويا ينتجها سكان الأرض.

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة العشر دول الأكثر انتاجا للنفايات تليها روسيا ثم اليابان ثم ألمانيا ثم المملكة المتحدة ثم المكسيك ثم فرنسا ثم ايطاليا فأسبانيا وتركيا. وطبقا لتقرير مجموعة البنك الدولي، فان أحد الأسباب الرئيسية لزيادة النفايات هواستهلاك الطعام المعبأ والذي يحتوي علي البلاستيك أحد أخطر ملوثات المحيطات. ويحذر التقرير من أن عدم التدخل السريع سيجعلنا نعيش وسط النفايات لتتفاقم المشاكل البيئية للعالم خلال وقت قصير.

وتعد السويد بطلة العالم في تدوير النفايات اذ تتخلص من 99%من القمامة المنزلية وتحول 50% منها الي طاقة. وتتميز الدول الاسكندنافية عموما بوجود برامج منظمة وفعالة، فهي تضع ماكينات لتدوير جميع الزجاجات البلاستيكية في المتاجر بحيث يحصل المستهلك علي نقود عند اعادة الزجاجات.

وحاليا تقوم شركات عملاقة بادارة جمع النفايات رقميا بحيث يسهل تتبع أماكنها وينعكس ذلك علي خفض تكلفة هذه العملية بشكل كبيربالاضافة لتوفير الوقت. وتعتمد التكنولوجيا علي وضع مجسات علي حاويات النفايات لجمع معلومات عن مستوي الامتلاء ودرجة الحرارة والمكان وبيانات عن حركتها. وتعد عملية رقمنة جمع النفايات أساسية في المدن الذكية التي تتفوق في تلبية احتياجات المواطنين من خلال التقنيات الحديثة التي توفر الوقت والجهد. وتحتاج مصر وقد بدأت الدخول إلي عصرالمدن الذكية أن تستفيد من كل الخبرات لتوفير بيئة مستدامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: