الأحد , 15 سبتمبر 2019
الرئيسية / بقلمي / داليا جمال تكتب: استردوا.. أطباء مصر!

داليا جمال تكتب: استردوا.. أطباء مصر!

= 659

‎—

أزمة حقيقية تواجه وزارة الصحة ومستشفيات مصر سببها حدوث نقص شديد في الأطباء.. لدرجة دفعت الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء نظرا لخطورة الموقف للاجتماع بالوزراء المعنيين بالمشكلة وفي مقدمتهم وزيرة الصحة.

‎إلا أن الاجتماع قد خرج بقرارات وتوصيات أخطر من المشكلة نفسها ومن ضمنها، تخريج دفعات استثنائية من كليات الطب!

‎وزيادة أعداد المقبولين! والتوسع في إنشاء كليات الطب الحكومية والخاصة! وهي قرارات كان لابد من مراجعتها من قبل أساتذة الطب وأقطابه.. لأن دراسة الطب هي الوحيدة التي لا يجوز أبدا (كلفتتها) لأن ثمنها سيكون أرواحنا!

‎كما أن دراسة الطب هي دراسة باهظة التكاليف لأنها تعتمد علي وجود مستشفيات كبيرة يقوم علي أساسها إنشاء كلية طب، لذلك فالتسرع بزيادة كليات طب بدون إعداد سليم سيكون كارثة بكل المقاييس.

‎المهم… إننا حتي لو نفذنا هذه القرارت وخرجنا دفعات استثنائية وخرجنا طلبة الطب من سنة رابعة أو حتي ثالثة وفتحنا خمسين جامعة خاصة وخرجنا آلاف الأطباء »إسما فقط»‬ برضة هيسيبوا وزارة الصحة لرواتبها المتدنية.

وستتواصل إستقالاتهم منها دون توقف، وسيبحث الأطباء عن عمل في الخارج ويسافرون للعمل في الخليج، أو يفتحون عياداتهم الخاصة كأنصاف أطباء ويبتزون المرضي.. لأننا لا نعالج المشكلة بل نضاعفها، فقد عالجنا الأعراض وتركنا المرض الحقيقي، ويبقي الحل الفعلي للأزمة، هو فتح الباب علي مصراعيه للأطباء الذين تركوا العمل بالوزارة بالمعاش او بالإستقالة، وإعادة التعاقد معهم بعقود سنوية محترمة ومجزية تليق بخبراتهم الطويلة وكفاءتهم .

‎ونحن أولي بأطبائنا الذين تعلموا جيدا وصرفنا عليهم، وعلمناهم الطب علي أصوله ثم تركناهم لدول اخري تستفيد منهم !

‎بدلا من ان نبحث الآن عن تخريج أنصاف أطباء بلا كفاءة ناقصين علم وتدريب ومهارة.. وفي النهاية برضة هيسيبوا وزارة الصحة ويمشوا ! يبقي الأفضل نعمل بالمثل القائل ( شراء العبد ولا تربيته) عفوا… شراء الطبيب ولا تخريجه بالاستثنائي !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: