الثلاثاء , 25 يونيو 2019
الرئيسية / بيتي / عادل عبدالستار يكتب: الماء الذى لا يروي!

عادل عبدالستار يكتب: الماء الذى لا يروي!

= 2273

—–

كنت اشاهد إحدى حلقات برنامج فتاوى … وسمعت أم تشكو بأن وحيدها تركها وحيدة فى شقتها و لا يسأل عنها !!! …. تزامن بالضبط والسيدة تتكلم ان احضر أبنى لى ماء كى أشرب ولكن الماء كان دافئا وليس باردا فوجدتنى اقول له بعفوية يا بنى المية دى لا تروى العطش … وحينها انتبهت لتلك الجملة التى قلتها وما كانت تقوله السيدة المتصلة بالبرنامج منذ لحظات ..وقلت فى نفسى هذا الابن لتلك الام … ماء ولكنه لا يروى عطشها … ومن هنا جاء عنوان المقال … الماء الذى لا يروى .

** أم تحمل فى ابنائها فيسكنون فى جوفها ويتقلبون فى رَحِمها وتجد عيناها تذرفان الدمع قبل الغروب كى تشهد الشمس دمعات ام جريحة على ابنائها ليس لديهم قلب يرفقون بها ورغم ذلك تجدها تدعو لهم وتبتسم وهى راضية … فهؤلاء لا يكونوا ماء يروى.

وكى يصبح هذا الماء ريا كان عليهم ان يكونوا ليس فقط بجانب امهم انما تحت اقدامها يقوموا على خدمتها ورعايتها.

** زوج يعود من العمل مجهدا متعباً فيجد زوجته تنتظره بقائمة من المشاكل ولعتاب والصراخ فتلك الزوجة ماء لا يروى.

وكى يصبح هذا الماء ريا كان عليها أن تتعلم كيف تعرف الحالة النفسية التى عاد بها الزوج … وتكلمنا من قبل ان الزوج يرجع بثلاث حالات الى البيت … إما حالة الطفل …او حاله الراشد .. او حالة العاشق … ووضحنا كيفية التعامل مع كل حالة.

** زوجة تحافظ على زوجها وتعينه و تصونه فى عرضه وماله ثم لا تجد زوجا يقدر هذا بل يعاملها كمنفذة للخدمات وفقط داخل البيت او مجرد متعة للفراش دون تقدير ولا احترام ولا رحمة ومودة حينها يصبح ماء لا يروى.

وكان الاولى أن يقدر زوجته ويرعاها ويكون لها السكن والسند … يكون لها نهراً من الحب والحنان .

** طبيب حول اسمى مهنة فى الدنيا والتى وٌجدت حين وٌجد الانسان ومن أجل الانسان الى تجارة وبزنس فهو ماء لا يروى .

و كان الاولى أن يراعى الله سبحانه فى مريض جاء اليه يحمل الألم من جانب .. ويحمل الامل ان يشفيه الله على يده فى الجانب الاخر .

** شخص مسلم او مسيحى مٌتدين ولكنه يضيع حقوق الناس فى عمله … ولا يؤديه بدقه واحتراف و يتعلل بالف سبب وسبب ليترك عمله مٌبكراً ( يزوغ ) فهذا تدين اجوف و ماء لا يروى .

وكى يصبح ماء يروى عليه أن يتق الله فيما يقوم به وان يٌتقن عمله ويعرف أن من سعى لقضاء حوائج الناس فهو فى طاعه وعبادة .

** جار لا يراعى حقوق جاره و لا يصون حرمته فيزعجه ويأذيه فهو ماء لا يروى … و هذا ما دفع الشاعر ليقول … يَلومُوننىِ إن بعتُ بالرخص منزلى … ولم يعلموا جاراً هناك ينغصٌ… فقلت لهم كفوا الملام فإنما بجيرانها تغلو الديار وترخصُ .

فعلى الجار ان يراعى حقوق جاره ولابد ان يفهم ان جاره هو اقرب له من اهله … فإذا مرض طفله بالليل وهو فى عمله ربما كان جاره هو اول من يستطيع ان يصل لطفله ويساعده.. . لذلك نجد كثيرا من الناس يتصل بجاره قبل ان يتصل باخيه او حتى ابيه لان جاره هو الاقرب له .

** زوج او زوجة لا يحلو لهما الكلام فى المشاكل الا فى وقت العلاقة الحميمية بينهما.. فتتحول من متعة الى عتاب وخصام وربما تراشق بالالفاظ ( يعنى دا وقته يا جماعة )…وبالفعل ( كثيراً ما نسمع تلك الشكوى فى جلسات الاستشارات الاسرية )…. فإذا كان الحال هكذا فهو ماء لا يروى .

وكى يصبح الماء ريا كان لزاماً على الزوجين فى هذا الوقت ألا يتكلما الا همساً وتلتقى العيون وتتشابك الايدى و يغلف الوجه بالابتسامة وتتسارع الانفاس من الشوق هكذا يروي الماء.

وهكذا فى كل احوال حياتنا هناك اشياء كثيرة مهمة ولكنها لا نفع منها فتكون ماء لا يروى .. ويمكن ان نقيس على تلك الامثلة التى ذكرناها الكثير من الامور.

واريد أن اختم كلامى بانه اذا كانت الزوجة مجرد أمرأة تزوجتها فى الدنيا فهى ماء لا يروى..اما حين تتجسد الدنيا كلها فى امرأة هى زوجتك حينها تكون ماء يروى .. وهكذا الحال بالنسبه للزوج لزوجته.

اللهم اجعلنا ماء يروى واصلح احوالنا..اللهم أمين

—-

* ممرض بالطب النفسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: