الخميس , 20 يونيو 2019
الرئيسية / رسالتي / الدعاء على الأبناء..مرفوض شرعا

الدعاء على الأبناء..مرفوض شرعا

= 3650

لماذا يقوم الآباء بالدعاء على أبنائهم؟ ولماذا لا يدعون لهم بالخير والهداية والصلاح بدلا من الدعاء عليهم؟ وما حكم الشرع في الدعاء على الأبناء؟

وهل يستجيب الله لدعائهم أم أنه لا ينبغى للمؤمن أن يدعو بالشر على أحد خاصة على الأبناء؟ ولماذا نقوم جميعا بهذا السلوك الخاطئ؟ وما رأى علماء الدين في ذلك؟ وكيف يمكن إصلاح حال الأبناء دون الدعاء عليهم؟

يقول الدكتور سعيد عامر، أمين عام الدعوة بمشيخة الأزهر، أن الوالدين لهما مكانه عظيمة في الإسلام فلهما البر والإحسان لأنهما سبب في وجود الأبناء وهما يتمنيان صلاح الأبناء والسعادة لهما قال الله عز وجل في كتابه العزيز (وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ).

وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم الوالدين عن الدعاء على الأبناء فقال (لا تدعوا على أنفسكم. لا تدعوا على أولادكم. لا تدعوا على أموالكم لتوافقوا من الله ساعة يسأل فيها عطاء فيستجيب لكم) اما اذا دعوا على الولد وهما مبطلان ظالمان لكونه لم يطعهما في ظلمهما وعلى باطلهما فلا يعتد لدعائهما ولا يلتفت اليه والله يتقبل من المتقين والله اعلم بالمتقين من المفسدين وعليه ينبغى ان يطلب الولد من والديه الدعاء له. ومن الدعاء المستجاب دعاء الوالدين للأبناء وعلى جميع الأبناء أن يحرصوا على دعاء الوالدين لهم وليس عليهم فهما سبب دخول الجنة وسبب تفريج الكربات وزيادة الرزق، وينبغي ان يتقي المسلم دعوة والده او والدته عليه خاصة اذا كانا سيدعوان عليه بحق ولهما في دعائهما عليه حق فمثل هذا يخشي منه اشد الخشية ويحذر منه اشد الحذر فقد يوافق ذلك ساعة يستجاب فيها الدعاء فيستجاب دعاؤهما.

الدعاء لهم ليس عليهم

ويؤكد الدكتور مختار مرزوق عبد الرحيم، عميد كلية أصول الدين بأسيوط، انه لا يجوز شرعا للام ان تدعو على أبنائها لان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الدعاء على النفس وعلى الأولاد والأموال كما نهى ان يدعو الإنسان على نفسه ولا على أولاده ولا على خدمه, والعلة في ذلك لان الدعوة قد تصادف ساعة يستجيب فيها الله سبحانه وتعالى الدعاء فيهلك من دعي عليه, فالأولى من ذلك كله ان يدعو الإنسان بالخير والهداية والصلاح لقوله تعالى (وقال ربكم ادعوني استجب لكم) . ومن الدعوات المستجابات دعاء الوالدين لأولادهما فلنستغل ذلك بالدعاء بصلاح الحال وفي القرآن الكريم ما يرشدنا الى ذلك في قول الله عز وجل (وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ ). ومن المأثور عن بعض الصالحين ان الدعاء بما ورد في هذا الجزء من الآية الكريمة له تأثيره الصالح في صلاح الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: