الثلاثاء , 25 يونيو 2019
الرئيسية / صحتي / أطباء بمستشفى الإمارات جميرا بدبي يشخصون حالة عدم تخلق المبيض لدى طفلة في السابعة من العمر

أطباء بمستشفى الإمارات جميرا بدبي يشخصون حالة عدم تخلق المبيض لدى طفلة في السابعة من العمر

= 3135

دبي – ايتوس واير

أعلن مستشفى الإمارات جميرا، التابع لشركة الإمارات للرعاية الصحية، بأنه يعالج حالة جديرة بالاهتمام لطفلة سورية في السابعة من العمر حضرت إلى المستشفى بصحبة ذويها إثر ألم في البطن، وتم تشخيص حالتها بأنها أعراض مرض”فرفرية هينوخ شونلاين”.

وبدأت أعراض المرض لدى الطفلة، التي تدعى مريم، بألم حاد في البطن، وكان ذويها يعتقدون بأنه ناجم عن اضطراب في المعدة، إلا أن تواصل الألم دفع الأهل إلى مراجعة مستشفى الإمارات جميرا حيث أحال الأطباء المريضة إلى التصوير بالموجات فوق الصوتية للبطن، والتي كشفت عدم تخلق المبيض وصغر الرحم، وأكدت فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي هذه النتائج.

الدكتورة سريبرادها سودارسانام

وقالت الدكتور سريبرادها سودارسانام، أخصائية طب الأطفال في مستشفى الإمارات جميرا: “عندما اكتشفنا عدم التخلق المولري لدى مريم أدركنا بأنها مصابة بواحدة من ثلاث حالات، هي وجود كروموسومات جنسية ذكرية رغم الأعضاء التناسلية الأنثوية، أو عدم تخلق المبيض، أو اضطرابات هرمونية.وأثبت فحص النمط النووي للكروموسومبأن الطفلة أنثى، كما اتضح الأمر ذاته فيالفحوصات الهرمونية”.

وتشمل قائمة أعراض مرض عدم التخلق المولري كلاً من عدم تخلق المبيض، وتشوهات في الرحم، وقناتي فالوب، والمهبل، والجهاز التناسلي، فضلاً عن وجود تشوهات كلى لدى نحو 30 بالمائة من المصابين بهذا المرض. وتتراوح تشوهات الكلى ما بين الكلية الحذوية، والكلى الانفرادي، فيما يعاني نحو 25 بالمائة من المصابين بهذا المرض من تشوهات هيكلية مثل السلسلة المشقوفة أو الجنف.

وتُعتبر حالة عدم تخلق المبايض والرحم الصغير من الحالات النادرة الحدوث، ولم يتم تشخيص هذه الحالة في العالم سوى لدى مريضتين فقط. فالمبايض مهمة جداً للفتيات، حيث تفرز الهرمونات اللازمة لصحة الجهاز التناسلي، ولقوة العظام، كما تؤثر على سلامة الجسم بشكل عام. ولا يوجد سبب معروف لهذه الحالة، ويتم تشخيص هذه الحالة عادةً لدى المريضة بين سن 16 وحتى 20 عاماً بعد استشارة الطبيب لمعرفة سبب فشل الحيض. وتم تشخيص حالة مماثلة لدى فتاة في الثامنة عشرة من العمر قبل أكثر من عقد من الزمن.

وأعد أطباء مستشفى الجامعة بالشارقة خطة لعلاج مريم عندما تبلغ الرابعة عشر من العمر، حيث سيقوم الكادر الطبي بإعطائها هرمونات، بناءً على نصيحة طبيب الغدد الصماء، لتحفيز التغيير الهرموني المرتبطة بدورة الحيض ومراقبة حجم الرحم. والهدف من العلاج يكمن في تعزيز تطوير الخصائص الجنسية الأنثوية الثانوية وتعزيز الثقة بالنفس لدى مريم.

ويبدو من حسن حظ الطفلة مريم بأنه قد تم تشخيص حالتها في سن مبكرة. وعموماً، يجب على كل من يلاحظ وجود أعراض غير اعتيادية المبادرة إلى استشارة الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: