الثلاثاء , 21 مايو 2019
الرئيسية / أخباري / وزير الخارجية الكازاخي الجديد: إجتماعات “التعاون الإسلامي” بأبوظبي خارطة طريق للتنمية والازدهار

وزير الخارجية الكازاخي الجديد: إجتماعات “التعاون الإسلامي” بأبوظبي خارطة طريق للتنمية والازدهار

= 483

بيبوت أتامكولوف

كتب – محمد سعد

أكد وزير الخارجية الكازاخي بيبوت أتامكولوف إن الاجتماع الوزاري السادس والأربعين في أبوظبي لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي تشكل خارطة طريق للتنمية والازدهار” ومواصلة الجوانب المتنوعة للتنسيق السياسي والاقتصادي والتكامل العلمي المُصمم لجلب مستويات التعاون إلى آفاق جديدة”.

وأضاف الوزير الكازاخي في حديث صحافي في أعقاب اختتام القمة السنوية الـ ٤٦ لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي التي اختتمت أعمالها في العاصمة أبوظبي مؤخراً :”تواجه بلدان منظمة المؤتمر الإسلامي في الوقت الحالي تحديات أمنية معقدة والحاجة إلى مواجهة المظالم والتهديدات القديمة والجديدة. ولا تزال قضيتي فلسطين والقدس تبحث عن حل، ويتطلب الوضع في سوريا والعراق واليمن وأفغانستان منا اتخاذ خطوات تتسم بالفعالية والكفاءة في مجالات المسؤولية الخاصة بمنظمة المؤتمر الإسلامي”.

وأوضح :”نحن نشعر بقلق عميق حول تفاقم الأزمة السياسية والعسكرية بين باكستان والهند نتيجة للمواجهة الأخيرة بين القوات الجوية للبلدين في المنطقة المجاورة لخط مراقبة الحدود. حيث تدعو كازاخستان إسلام أباد ونيو دلهي إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والمسؤولية في تصرفاتهما تجاه بعضهما البعض استنادًا في المقام الأول إلى المصالح الأساسية في الأمن الإقليمي والعالمي”.

وأكد الوزير بيبوت أتامكولوف بأن لدى كازاخستان أجندة ثرية جدًا في منظمة المؤتمر الإسلامي. حيث أن مبادرة الرئيس نزارباييف، التي أعلنها في قمة منظمة المؤتمر الإسلامي الثالثة عشر في اسطنبول في شهر إبريل عام 2016 حول التقارب الإسلامي هي الآن أحسن توقيتًا وأكثر أهمية من أي وقت مضى. وكانت هناك خطوة عملية في تنفيذ هذه المبادرة وهي 11 جولة من المحادثات حول تسوية الصراع السوري، مما ساهم بشكل كبير في استقرار الوضع العسكري والسياسي والإنساني في البلاد.

وقال الوزير :”تُعد المنظمة الإسلامية للأمن الغذائي، ومقرها في أستانا، مبادرة مهمة لكازاخستان، وجدت دعمًا واسعًا فيما بين بلدان منظمة المؤتمر الإسلامي والتي تم إطلاقها في بداية العام الماضي. حيث ستهدف أنشطتها إلى وضع آليات فعالة لتقديم المساعدة إلى الدول التي تعاني من مشاكل في الغذاء. ولقد انضمت 32 من بلدان منظمة المؤتمر الإسلامي إلى المنظمة الجديدة وصادقت 12 دولة بالفعل على النظام الأساسي للمنظمة. ونأمل أن تحذو البلدان الأخرى حذوها وأن تنضم إلى إطار منظمة المؤتمر الإسلامي الواعد.

وأضاف الوزير :”لقد أثبت عقد قمة منظمة المؤتمر الإسلامي في أستانة المعنية بالعلوم والتكنولوجيا في شهر سبتمبر عام 2017 واعتماد إعلان الأستانة وبرنامج منظمة المؤتمر الإسلامي المعني بالعلوم والتكنولوجيا وتنمية الابتكار حتى عام 2026 الإمكانية العلمية الهائلة لبلدان منظمة المؤتمر الإسلامي، التي لا يزال يتعين علينا اكتشافها بشكل كامل، وفي شهر مايو عام 2018، على هوامش المجلس الوزاري خلال انتخاب نائب الأمين العام لمجلس التعاون الاقتصادي، تم انتخاب الدبلوماسي الكازاخستاني عسكر موسينوف نائبًا للأمين العام للعلوم والتكنولوجيا. وأنا على ثقة بأن هذا سيسمح لنا بتعزيز المبادرات العلمية لكازاخستان على نحو أكثر فعالية داخل إطار المنظمة”.

وأضاف:”تهدف مبادرة أخرى للرئيس نزارباييف، تم توجيهها من منبر القمة الثالثة عشر لمنظمة المؤتمر الإسلامي حول تكامل البنية التحتية الإسلامية، إلى تحقيق أقصى قدر ممكن من تكامل أنظمة النقل والخدمات اللوجستية العاملة في مساحة منظمة المؤتمر الإسلامي، مما سيسمح لبلادنا بتطوير التجارة بشكل أكثر فعالية وجلب سلعنا إلى أسواق بلدان العالم الثالث، وباستخدام ممرات النقل القائمة والتي تم تطويرها حديثًا”.

قال وزير الخارجية الكازاخي الجديد بيبوت أتامكولوف، أن دولة الإمارات هي إحدى أهم شركاء كازاخستان في الشرق الأوسط مؤكدا استناد تلك العلاقة التي وصفها بالدافئة إلى التقارب بين مواقف البلدين حول معظم القضايا العالمية والإقليمية، وأكد الوزير بأن العلاقات الدبلوماسية بين كازاخستان والإمارات ، أثبتت الإمارات بوضوح بأنها دولة ناضجة وقوية مسؤولة في تصرفاتها وقراراتها بشأن القضايا الدولية والإقليمية.

وأضاف الوزير ، أن الإمارات إحدى أهم شركاء جمهورية كازاخستان في الشرق الأوسط. ونحن نواصل تطوير التعاون واسع النطاق في العديد من المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وحول رأي الوزير في سياسة دولة الإمارات الخارجية، بما في ذلك على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، قال :” أننا نربط بشكل لا فكاك منه بين الدور المهم الذي تلعبه الإمارات على الساحة الدولية بالإرادة السياسية والرؤية الاستراتيجية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التي كانت تهدف إلى إنشاء دولة الإمارات ووحدتها. ويُعد الانفتاح على العالم والتنمية المستمرة للتعليم والتدريب السمات المميزة للإمارات.

وفي الشؤون الدولية، توحدنا مواقفنا السياسية الوثيقة تجاه القضايا العالمية والإقليمية الرئيسية. وتتعاون كازاخستان والإمارات بشكل فعال عبر مجموعة من المنصات متعددة الأطراف، بما في ذلك تلك الخاصة بالأمم المتحدة (UN) ومنظمة المؤتمر الإسلامي (OIC) و المؤتمر المعني بالتفاعل وتدابير بناء الثقة في آسيا (CICA) وينسقان عن كثب تصرفاتهم لتسوية القضايا الملحة على الأجندة الدولية.

وأضاف الوزير لقد دعّمت الإمارات ترشح كازاخستان لانتخابات مجلس أمن الأمم المتحدة غير الدائمة لعام 2017-2018 ودعّمت إنشاء المنظمة الإسلامية للأمن الغذائي وصادقت على ميثاقها، موضحا بالقول :” نحن على استعداد “لمزامنة ساعات” أستانا وأبو ظبي حول الأوضاع في سوريا واليمن وأفغانستان والصراع الفلسطيني الإسرائيلي ولمناقشة العلاقات الصعبة للغاية بين العالم العربي وإيران. ونحن نؤمن بأن هذا سوف يعود علينا بالفائدة ويسمح لنا باتخاذ قرارات مستنيرة ومدروسة بشأن العديد من القضايا على الأجندة الدولية”.

وحول التعاون التجاري والاقتصادي بين الإمارات وكازخستان أوضح الوزير الكازاخي بالقول:” على مدى السنوات الثلاث الماضية بشكل كبير. وتُعد الإمارات أحد الشركاء التجاريين والاقتصاديين الرئيسيين لكازاخستان في آسيا وهي الدولة رقم 21 من حيث حجم الصادرات والدولة رقم 33 من حيث حجم الواردات عالميًا. وتضاعفت التجارة بفضل تنفيذ الاتفاقيات المتبادلة من 374 مليون دولار أمريكي إلى 643 مليون دولار أمريكي منذ عام 2017. ولا تزال الإمارات العربية المتحدة أكبر مستثمر إقليمي في كازاخستان. وفي بلادنا، هناك ما يزيد على 250 شركة تقريبًا برأس مال إماراتي. وخلال الفترة بين عامي 2005 و2018، وصل إجمالي تدفق الاستثمار المباشر من الإمارات العربية المتحدة إلى كازاخستان إلى 2.1 مليار دولار أمريكي (وبلغ إجمالي التدفق الخارجي للاستثمارات المباشرة من كازاخستان إلى الإمارات العربية المتحدة خلال نفس الفترة 941.3 مليون دولار أمريكي). وفي الوقت الحالي، تُقدر قيمة أكبر مشروع استثماري في آسيا الوسطى، وهو أبو ظبي بلازا بحوالي 1.6 مليار دولار أمريكي والذي تم بنائه في أستانا”.

وأضاف الوزير أتامكولوف :”أعتقد بأن كازاخستان ودول منطقة الخليج في حاجة إلى مزيد من التعاون في مجالات الابتكار وتكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي، موضحا أن ثمة مجال مهم وواعد آخر للتعاون الثنائي وهو تطوير التمويل الإسلامي. ويمكن أن يصبح مركز أستانا المالي الدولي (AIFC)، الذي صار على غرار مركز دبي المالي العالمي الذي يعمل بنجاح، مركزًا ماليًا رئيسيًا في هذه المنطقة”.

وحول العلاقات بين بلاده ودولة الإمارات، قال الوزير الكازاخي :” تأسست العلاقات الثنائية خلال زيارة رسمية قام بها الرئيس نزارباييف إلى الإمارات العربية المتحدة في الفترة بين 25-27 مايو، عام 1998. حيث اجتمع الرئيس نزارباييف خلال هذه الزيارة مع رئيس الإمارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. ومنذ ذلك الحين، واصلت البلدان الحفاظ على التعاون الوثيق على أعلى مستوى”.

وأضاف الوزير الكازاخي بأنه تم إنشاء إطار قانوني واسع النطاق للتعاون الثنائي حتى الآن به أكثر من مائة وثيقة مشتركة بين الدول وبين الحكومات وبين الإدارات معمول بها، فيما تكثفت العلاقات التي تربط بين كازاخستان والإمارات بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة. وكان هناك حدث ثنائي بارز وهو الزيارة الرسمية للرئيس نزارباييف إلى الإمارات في مارس عام 2018، والتي نتج عنها التوقيع على حزمة من الاتفاقيات تزيد قيمتها على 10 مليار دولار أمريكي. وفي شهر يوليو، رد ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الزيارة إلى أستانا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: