الثلاثاء , 21 مايو 2019
الرئيسية / بقلمي / عادل عبدالستار يكتب: الإدمان والمنظومة المعرفية

عادل عبدالستار يكتب: الإدمان والمنظومة المعرفية

= 414

قُّدر لى أن أحضر إجتماع مع مدير المستشفى الذى اعمل به ، ولقد قال جُملتان شعرت حينها أن هاتان الجملتان قد استقرتا فى وجدانى المهنى والانسانى.

قال: إنه لم يصبح هناك بيت او أسرة بعيدة عن كارثة الادمان.

وقال: إن هذا يجعل علينا مسئولية ليس فقط تجاه مرضانا وإنما ايضا تجاه المجتمع.

نعم إن كل الشواهد من حولنا تؤكد هذا الطرح وتشير اليه ، خصوصا وان الادمان من المشكلات ذات الابعاد المتداخلة، فهى بدنيه ونفسية واجتماعية بالاضافه الى انها مشكله اقتصادية وسياسيه ، فهى كنوع من الميكروبات التى تتسرب الى الكيان النفسى والاجتماعى تعمل عمل الموت فى صورة الحياة الزائفه ، كما انه وللاسف اصبح هناك الكثير من العوامل التى قد تُزيد من إنتشار تلك الظاهرة الخطيرة كتدنى الاخلاق الواضح ، وضعف الوازع الدينى ، والبطالة ، وتدنى جودة التعليم ، وغياب للمفاهيم الصحيحة ، وغياب الهدف الواضح ، وربما إنخفاض قدر القيم والمُثل لدى الشريحة الاهم فى اى مجتمع وهى شريحة الشباب والتى تُمثل 51% من عدد سكان عالمنا العربى كما اشار لذلك استاذنا الدكتورطارق سويدان.

بل والمدهش أيضا إنه حتى السينما والتى من المعروف او المفروض أن تعكس مشاكل المجتمع وتقدم وتُسهم فى تقديم جزء من الحل ، اصبحت هى الاخرى جزء من المشكلة وليست جزء من الحل ، وهذا ما ذهب وتوصل اليه الدكتور رأفت عسكر .. أستاذ علم النفس جامعة الزقازيق ( رحمه الله ) فى دراسة رائعه له قرأتها مؤخراً تحت اسم ( تعاطى المخدرات فى السينما المصرية……… دراسة فى الخطاب السينمائى المصرى) فقد قال فى خلاصة الدراسة( ولذا فإنه على الرغم من القصدية الظاهرة للخطاب السينمائى فى إطار التوعية بمخاطر الادمان ، إلا ان الخطاب اللاشعورى القابع وراء الاحداث السينمائية جاء مؤكداً لتلك الحلول السلبية(يقصد حل التعاطى للتغلب على المشاكل ولم يقدم حل حقيقى لتلك الظاهرة) ….صفحة190 ) كما انه استشهد بما ذكره الدكتور احمد عكاشة استاذ الطب النفسى …

فقال( إنه كثيراً ما بدأ استكشاف المواد المخدرة بعد مشاهدة أفلام او برامج تليفزيونية دعائية أكثر منها هادفة.. حيث أن المدمن يتبع مذهب اللذة الفورية ولا يهمة العواقب والمضاعفات))

كل هذا دفعنى اليوم أن اكتب هذا المقال تحت ذلك العنوان ، وما اريد أن اقوله:

إننا اصبحنا فى حاجة مُلحه لمنظومة معرفية، تعمل على خلق مفاهيم صحيحة لدى الناس لتصبح خط الدفاع الاول لمحاربة تلك الأفه الكارثية ، فالمعرفة هى التى تصنع المفهوم ، والمفهوم هو المسئول عن السلوك ، والسلوك فى كارثة الادمان أمر فى غاية الاهمية ، ومن هنا يزداد أهمية تلك المنظومة المعرفية ويزداد الاحتياج اليها ، لذلك علينا ان نصبح نحن المُتخصصون فى هذا المجال مسئولين عن إخراج وإدارة تلك المنظومة المعرفية للناس فى المجتمع ، فعلينا أن نوصل تلك المعرفة لتلك الشريحة التى نستهدفها وهى الشباب ، فمثلما نُعلم المُدمن مهارات التعافى كى يستطيع أن يقف على قدماه مرة أخرى وكى يستطيع أن يتفادى إنتكاسة المرض.

علينا ايضا عن طريق نشر تلك المنظومة المعرفية الهادفة والصحيحة ، أن نعلم الشباب الابتعاد عن هذا الطريق وعدم السقوط فى ذلك المستنقع ، علينا أن نصبح نحن المُتخصصون ماكينات التشغيل فى خط الانتاج الذى سينتج مُنتج واحد فقط وهو المعرفة الصحيحة والمعرفة المهنية لتعريف الناس كيفية الابتعاد عن هذا الامر، وما هى المخاطر الصحية والنفسية والاجتماعية والاسرية التى تترتب على هذا ، علينا ان نقدم خطاب معرفى للأسر ننبهم من خلاله أن الخلافات الاسرية والصراعات والاضطرابات الاسرية من الممكن ان تصبح أحد الاسباب الرئيسيه لدفع أبنائهم الى التعاطى ومن ثم الى الادمان ، نعلمهم أيضاً العلامات والاعراض والظواهر التى يجب أن يتوقفوا كثيرا امامها حين يُلاحظوها او يروها على ابنائهم وذويهم.

وهذا ما ذهب اليه الدكتور عادل الزايد ..استشارى الطب النفسى ومدير أحد مراكز الادمان :

1/ أن الاكتشاف المٌبكر للتعاطى بين شباب المدارس والجامعات مهم للغاية
2/ التوعية والاكتشاف المٌبكر والعلاج هى الطرق الثلاث الاساسيه لعلاج الادمان
3/ لابد من الارتقاء باساليب التوعية ذلك لخطورة الادمان

والسؤال الان كيف نصنع هذا ؟

فى تصورى أن نبدأ بتلك الالة الجبارة (الاعلام) علينا نحن أن نمد الاعلام بالمعرفة وعلى الاعلام أن يقوم بنشر تلك المعرفة ، علينا ان نقوم بعمل ندوات ولقاءات فى صالونات ثقافية ، علينا عمل محاضرات توعية وهادفة داخل المؤسسات العلاجية التى لديها تلك المعرفة واقصد هنا ( مراكز علاج الادمان).

علينا أن نذهب الى المدارس والجامعات والنوادى والمولات الكبيرة نعقد الندوات واللقاءات والمحاضرات ، ولكن فى الوقت ذاته كل هذا يحتاج الى دعم ومشاركة من كل مؤسسات الدولة ، إن الامر انظر اليه ايها الساده على انه مشروع قومى يجب أن نتكاتف ونتشارك جميعاً فيه ، وعلينا أن نعلم جميعاً أن الادمان دائماً ما تجرى فيه الاحداث أسرع من الافكار ، والمشاهد أبعد من حدود النظر ، لذلك علينا ان نتحرك بجديه مُطلقة وبسرعة ملموسة ، وعلينا أن نؤمن جميعاً بأننا اذا صبرنا وتحملنا الان مشقة هذا الامر سنرى ثمرة إنجازنا بعد ذلك ، وهذا ما تعلمناه فى قوانين الانجاز ، أن الحركة والسعى تحقق الانجاز المطلوب (قُمْ فَأَنذِرْ) فعلينا أن نُلحق الارادة بالاستطاعة ، وعلينا جميعاً ان نرفع صوتنا ونقول .. نعم نستطيع والان نستطيع.

حفظ الله شبابنا … حفظ الله مصر .. أرضاً وشعباً وجيشاً

——-

* ممرض بالطب النفسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: