الأحد , 20 يناير 2019
الرئيسية / مجتمعي / ترعه المحمودية..ومشروع شريان الأمل

ترعه المحمودية..ومشروع شريان الأمل

= 488

كتبت – نيرة الإمام

كانت حلما لأبناء اسكندرية حققه محمد على باشا بإنشاء ممر مائى لربط المدينه الساحليه بنهر النيل وتسهيل حركه الملاحه والسفن وهى تبدأ من البحيره وتخترق الإسكندريه وتنتهى بالبحر الأبيض المتوسط وقد إستغرق حفرها 13 عام ومات خلالها 12 الف مصرى أثناء الحفر بمرض الطاعون فكانت أول ترعه تم حفرها فى عهد محمد على باشا عام 1807.

وبعد اعوام تحول هذا الحلم إلى كابوس يهدد حياه الناس وصحتهم والأهالى حيث أصبحت ترعه المحموديه الى مقلب للقمامه نتيجه الإهمال حتى اصبحت المخلفات تشكل عائقا كبيرا امام حركه الملاحه بها وتمثل خطرا على حياه المواطنين لما تحويه من حشرات وزواحف وقوارض ومخلفات تجلب الأمراض مما دفع أهالى سموحه والحضره والنزهه ومحرم بك التى تقع جميعها على ترعه المحموديه إلى تقديم بعض الشكاوى الى أحياء شرق ووسط إسكندريه لتطهير الترعه من مخلفاتها أو ردمها وجعلها طريق يسهل حركه المرور مما دفع محافظ الاسكندريه فى ذلك الوقت وهو المهندس محمد عبد الظاهر بالتشديد على إصلاح وتجميل طريق المحموديه وأنارته بالكامل لتحقيق نهضه شامله ورفع مستوى النظافه والإناره بالمحافظه.

ولكن للأسف بعد أعوام عاد الوضع أسوأ مما كان عليه وأصبحت ترعه المحموديه تمثل خطرا على الأهالى أكثر من قبل مما دفعهم لتقديم شكاوى أخرى فأصدر قرار بردم ترعه المحموديه لما تسببه من خطرا فادح على حياه المواطنين وبالفعل بدأ العمل على ردمها ولكن توقف لأسباب ما.

لكنى أريد فقط أن أعرض عليكم آخر أخبار ترعه المحموديه الأن حيث وصل الأمر إلى أنها أصبحت مكان مظلم مثل الطريق المقطوع الذى تتم فيه الجرائم رغم وجودها داخل المدينه بين الأحياء السكنيه ولكن بدون رقابه حيث قام بعض من قطاع الطرق والبلطجيه بالإعتداء على أحد المواطنين البسطاء أثناء مروره بطريق المحموديه حيث قاموا بتثبيته وأخذ كل ما معه وفورا تم إلقائه عن طريقهم بترعه المحموديه بعد أن تم طعنه عده طعنات بالسلاح وحيث أدركوا الأهالى الصباح وجدوا جثته فى الترعه وسط القمامه والحشرات والزواحف وما أبشع من ذلك.

مما دفع السيد المحافظ باستكمال ردم ترعه المحموديه حفاظا على حياه وأمن المواطنين وإستكمالا للجهود اللتى تبذلها المحافظه لتحقيق نهضه شامله وقد تم ذلك بناء على قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى فى اجتماع الضوء الأخضر لبدء التنفيذ الفورى لمشروع تطوير محور المحموديه بالأسكندريه وإنشاء محور مرورى جديد يسمى بشريان الأمل حيث التقدم والإذدهار الاقتصادى حيث يساهم المشروع فى توفير مسارات مروريه جديده وتسهيل حركه المرور حيث القضاء على مشكله التكدث المرورى والقضاء على التلوث أيضا وإنشاء مجتمعات صناعيه فى الأماكن ذات الكثافه السكانيه الضئيله ومنشأت خدميه على طول المحور وأنه سوف يتم ربط المحور المرورى الجديد بـ25 محور فرعى بالإسكندريه مما يساهم فى حل العديد من المشكلات كالتكدس المرورى والقضاء على التلوث واذدهار الصناعه وعلو الأقتصاد وكذلك القضاء على البطاله.

حيث تبلغ مساحه الأراضى والمصانع غير المستغله عبر ترعه المحموديه الى حوالى 2 مليون و117 الف و239 متر مربع مما يقدر بقيمه 43 مليار جنيه

وقد كان تطوير ترعه المحموديه ومشروع شريان الأمل بمثابه 4 مشروعات أمر الرئيس عبد الفتاح السيسى بتنفيذها على أرض الإسكندريه عبر المؤتمر الوطنى الرابع للشباب بمكتبه الأسكندريه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: