السبت , 15 ديسمبر 2018
الرئيسية / أخبار عمان / “الإعلام” أفضل مؤسسة حكومية منجزة للتحول الإلكتروني ضمن الفائزين بجائزة السلطان قابوس
وزير الإعلام العماني الدكتور عبدالمنعم الحسني يتسلم الجائزة

“الإعلام” أفضل مؤسسة حكومية منجزة للتحول الإلكتروني ضمن الفائزين بجائزة السلطان قابوس

= 663

مسقط – حياتي اليوم

حصدت وزارة الإعلام العمانية جائزة أفضل مؤسسة حكومية منجزة للتحول الإلكتروني، وفازت وزارة القوى العاملة عن مشروع بيانات كأفضل مبادرة للبيانات المفتوحة، وذلك ضمن النسخة السادسة لجائزة السلطان قابوس للخدمات الحكومية الإلكترونية لعام 2018.

تنافس 64 مشروعاً على الجائزة هذا العام من مختلف المؤسسات العمانية ، منها 47 مشروعاً حكومياً، و9 مشاريع من المؤسسات الخاصة، و8 مشاريع من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

كما توجت وزارة القوى العاملة بالجائزة عن مشروع «بلاغ» ضمن فئة أفضل خدمة حكومية إلكترونية مقدمة للجمهور، كما حظيت وزارة البيئة والشؤون المناخية بجائزة عن الخدمات الإلكترونية لقطاع الأعمال ضمن فئة أفضل خدمة حكومية إلكترونية داعمة لقطاع الأعمال.

وتم تتويج شرطة عمان السلطانية بجائزة عن تطبيق شرطة عمان السلطانية الذكي ضمن فئة أفضل تطبيق للأجهزة الذكية في القطاع الحكومي، كما فازت وزارة القوى العاملة عن مشروع شارك في فئة أفضل ممارسة في المشاركة الإلكترونية المجتمعية.

وحازت شرطة عمان السلطانية على جائزة مشروع بيان ضمن فئة أفضل مشروع حكومي تكاملية.

وضمن مشاريع القطاع الخاص تم تتويج مطارات عمان عن مشروع خدمات بيانات المطار الإلكترونية عن فئة أفضل خدمة إلكترونية في القطاع الخاص.

لا شك أن تقنية المعلومات والاتصالات في سلطنة عُمان تعتبر المحرك الأساسي لعجلة التنمية في القرن الواحد والعشرين، وأن تخصيص جائزة كل سنتين تحمل اسم السلطان قابوس بن سعيد يعد تجسيدا للاهتمام الكبير الذي توليه السلطنة لموضوع التحول الرقمي، وقد أدى هذا الاهتمام إلى تقدم ملحوظ في مجال الخدمات الإلكترونية وتبسيط الإجراءات وسرعة وجودة الخدمات الحكومية.

وتعتمد الحكومة العُمانية خطة وطنية للتحول الرقمي تشمل كافة الأجهزة والمؤسسات الحكومية، وتشمل أيضا مؤسسات القطاع الخاص بما يُمكن من الانتقال إلى اقتصاد مبني على المعرفة ويرتكز على تقنية المعلومات والخدمات الرقمية وتوفير بيئة أعمال محفزة.

عمان الرقمية

سعت جائزة السلطان قابوس للخدمات الحكومية الإلكترونية منذ تدشينها في عام 2010 إلى إحداث تحول نوعي في الخدمات الإلكترونية، وتكريم المشاريع التي قدمت إنجازات وابتكارات استثنائية في مجال تقنية المعلومات، وقد أسست الجائزة عبر مسيرتها الحافلة معايير معتمدة دولياً لتقييم مدى جودة وكفاءة المشاريع التقنية في السلطنة، وبالتالي شكّلت مسارات نحو الإجادة تسترشد بها المؤسسات الحكومية والخاصة لتطوير خدماتها الإلكترونية، وتحقيق الكفاءة والجودة وفق أعلى المعايير الدوليةوحرصت المؤسسات المشاركة على تطوير خدماتها الإلكترونية، وإنجاز مشاريع إلكترونية جديدة ومتجددة، مما يعكس حقيقة الدور الذي تلعبه هذه الجائزة في تحفيز المؤسسات على التحول الرقمي.

ووفقا لخبراء المجالات التقنية، فإن مما يشهد على تطور الخدمات الإلكترونية في السلطنة التقدم الذي أحرزته على المستوى الإقليمي والدولي، حيث حلت السلطنة في المرتبة الثانية عربيا في مؤشر الخدمات الإلكترونية في تقرير الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية 2018، وحصلت السلطنة على المركز الثالث والأربعين عالميا في مؤشر المشاركة الإلكترونية متقدمة بثلاثة وثلاثين مركزا عن ترتيبها في عام 2016 ، كما احتلت السلطنة المرتبة الرابعة دولياً والأولى عربياً في مجال جاهزية الأمن السيبراني، كما حصلت على عشرين جائزة على المستوى الخليجي، وعلى تسع عشرة جائزة على المستوى الدولي في مجال الحكومة الإلكترونية.

الجدير بالذكر أن جائزة هذا العام قد استضافت الباحث الجزائري د. بلقاسم حبة وهو باحث عالمي في التقنية الدقيقة والانترنت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: