السبت , 15 ديسمبر 2018
الرئيسية / بقلمي / وردة الحسيني تكتب: عاوزين “أوماجاندا”..!

وردة الحسيني تكتب: عاوزين “أوماجاندا”..!

= 341

لا يخلو حديث التجارب من عقدة الخواجة..فيتجه الكثيرون للاستفادة مما حققة الغرب بالرغم من اختلاف الظروف والثقافة والامكانيات والمقومات ،فإذا ما نظروا حولهم وبجهد بسيط سيجدون الكثير من التجارب الايجابية التي حلت مشكلات نعتبرها مزمنة كإنتشار القمامة !

مؤخرا شارك سفير رواندا بالقاهرة الشيخ صالح هابيمانا في حملة لتجميل البيئة وتنظيف المصارف المائية في منطقة البدرشين بالجيزة ،مؤكدا حرصه والجالية الرواندية بمصر علي تخصيص يوم من كل شهر للمشاركة في النظافة ورفع شعار التشجير من أجل النيل، كما أكد أهمية رفع الوعي بعدم القاء المخلفات في النيل..

ما يقوم به هذا السفير ينطلق من ايمان حقيقي بقيمة النظافة والحفاظ علي البيئة وليس من قبيل “البروباجندا “أو”الشو الاعلامي”، والدليل هو انه يعكس مباديء حقيقية اصبحت من الثوابت في بلده رواندا..ففيها يتم تخصيص يوم السبت الأخير من كل شهر والذي يعرف بيوم “أوماجاندا” أو “هيا بنا سويًا لنحقق هدفنا المشترك”، حيث يعمل الجميع طواعية بون مقابل وبلا اي استثناء، في تنظيف الشوارع.

كما أقرت الحكومة الرواندية غرامات كبيرة كعقوبة لإلقاء القمامة في الشوارع، وأعطت شرطتها بما فيها شرطة المرور سلطة ضبط من يلقي القمامة، وفي حال تكرار تلك المخالفة تزداد قيمتها بشكل مطرد،وتزداد الغرامات إذا قام شخص بقطع شجرة أو إلحاق الضرر بأحد الطرق او سبب أذي للبيئة ، حيث يكون عليه أن يصلح ما أفسده، مع دفع الغرامة ،وبالنسبة للأطفال، فيحصلون علي دروس في مادة “البيئة” تؤكد ضرورة الحفاظ على النظافة الشخصية والعامة، والنتيجة أن كثيرين منهم يبادرون بالإبلاغ عن أي شخص يقوم بإلقاء القمامة او ينتهج سلوك يضر بالبيئة كالتبول في الشوارع مثلا!

أخيرا هذه النظافة جعلت من العاصمة كيجالي الأنظف مقارنة بمدينتي نيويورك ولندن،وذلك وفقا لصحيفة الجارديان البريطانية ذاتها،فما المانع من الاستفادة من هذه التجربة البسيطة الشكل العميقة الأثر،والتي تعكس ما وصلت اليه بلدان بأفريقيا من تطور وتقدم مازال بعضنا يجهله،مفضلا الصورة القديمة السلبية عن افريقيا .

—–

Wardaelhusini@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: