الخميس , 18 أكتوبر 2018
الرئيسية / بقلمي / داليا جمال تكتب: خلي بالك..الوزير جاي!

داليا جمال تكتب: خلي بالك..الوزير جاي!

= 430

فجأه تبدلت الاوضاع وانقلبت الأحوال رأسا علي عقب في وزارة الطيران المدني وشركاتها… وبدلا من أن ينظر الموظفون إلي ساعة الحائط إنتظارا لموعد الإنصراف من العمل كالعادة لكن تغير الحال منذ أصبح الفريق يونس المصري وزيرا للطيران.

ولو كنت من العاملين في قطاع الطيران المدني.. في مطار القاهرة او حتي مطار اسكندرية مرورا بمطار اسوان لتوقعت كما يتوقع الجميع أن تجد معالي الوزير في انتظارك علي باب المكتب..وبيقولك بابتسامة عريضة »صباح الخير يا فندم»‬، قولي بقي حضرتك خريج كلية إيه وبتشتغل إيه !!

فتجد نفسك تسترجع شريط حياتك الوظيفية في ثانية واحدة وكل تزويغة زوغتها وكل تقصير عملته.. ومش عارف تودي وشك فين !

ولو كنت من الشباب الواعد الذي يرتدي »‬بنطلون جينز مقطع» مثلما حدث مع زميلك في إحدي شركات الوزارة فتأكد أنها ستكون المرة الأخيرة التي سترتدي فيها مثل هذا الزي في العمل »‬فهذا لا يليق بمن يعمل في وزارة مثل وزارة الطيران»، أما لو كنت خريج هندسة ووظيفتك خلال سنوات هي تسجيل الحضور والإنصراف وحصر حالات الغياب…فتأكد أن معالي الوزير سيقلب الدنيا رأسا علي عقب، أسوة بما حدث مع زميلتك خريجة الهندسة في إحدي الشركات…ببساطة ولازم تتحط في مكانك وتشتغل شغلتك.

الوزير يونس المصري… هو زلزال بقوة 9 ريختر يضرب في أوصال الروتين والبيروقراطية والكسل في وزارة الطيران، وشعاره لا عمالة زائده ولا إهانة للمؤهلات العليا.. ولا ظلم بين العاملين.. ولا »‬حد مش بيشتغل» ونجح في ترسيخ فكرة »‬خلي بالك معالي الوزير جاي» في أي لحظة وفي أي موقع ينتمي لوزارة الطيران المدني..

ويبقي أن يمنح معالي الوزير بعضا من وقته وجهده بعد انتهائه من إعادة الهيكلة الإدارية في قطاعات الوزارة وشركاتها، إلي أحوال مطار القاهرة الدولي وما يحدث فيه من إهانة للمواطنين وتعذيب للمسافرين القادمين والمغادرين، خاصة وهو بوابة وعنوان مصر المحروسة.. ولا يليق أبدا بجهد وكفاءة الفريق يونس المصري أن تكون أحوال المطار الكبير كما يرويها المسافرون.. وهو قادر علي فعلها.. وعلي قلب الموازين للأفضل.. وأثق بذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: