الأحد , 16 ديسمبر 2018
الرئيسية / خواطري / “سفر العدم” .. قصيدة للشاعرة سماح الجمال

“سفر العدم” .. قصيدة للشاعرة سماح الجمال

= 595

أن أُولَدَ فوقَ رصيف

تستهويني طقوسُ الموت

أعبثُ في سفرِ التّقويم

أُتقن رتقَ لفافةِ تبغٍ تُنسيني وهجَ الخوف

قد تتدحرج فوقي قصيدةِ صبرٍ ملساء

تُلامس قلبًا أغرقه الليلُ بغيرِ ضمير

لا زلتُ أمقتُ أيامَ التحنيط

وكتابُ الموتى يؤرقني

وصفيرُ الرُّوحِ المنسيّة داخل قبر

وشتات الرُّوح تتوجع فوق جحيم

أُقفل صفحةَ هذا الدرس

طفلٌ عنيدٌ يقتله التعنيف

هيَّا: تلقَّ دروسَك كما تشرب كوب حليب

نخلق ونعذب ونموت ونعيش نتعذب وخلود

هيَّا احفظ هذا الدرس

اجمع اطرح في النار شهيقًا مبتورا

أسئلةٌ لقيطةٌ تبحثُ عن صلب تتدفق منه

نهرٌ من خمر حرام لجنةِ خُلد تنصب في التيه

أملك صورًا غير مرئيّة

وقليلًا من مرثيّة عُمْر من زمنٍ فات

اليومُ يومُ حساب

موازين مقلوبة وجنة وجحيم

وصراطٌ منشورٌ عليه ضمائرنا مصائرنا

والتهمةُ ضعفُ الإنسانِ

بيدِ الرحمن

رائحةُ بخورِ النَّذرِ تُبعثرني تقرفني

والشَّحاذُ بأحقر حارة يؤلّهني

يتبعثرُ ما يتبقَّى من عقلٍ صلب

يُقام فوق جسدي حفلة زارٍ تدغدغني

تُعايرني أنّي من طين خلقت!

أرفضُ هذا الوقت

أُراقب جسدي هناك

مُمدد لا يكفيه القبر

يقتاتُ منه الطير

مَن نقبر إن ذهبَ الجسدُ هباءً

كلُّ الأرضِ سواء

يا ربّ السماء

أمطر فوقي حباتٍ من ثلجٍ تُسكرني

بعض طحين فوق جبال تراب

أعجن بها عمرًا آخر آت

خطوات فوق رصيف العمر تلهث

أيامُ العمر تفرّ

تهرب

لا تتذكر

هل أمتلك سؤالًا؟

أعود من حيثُ أتيتُ

من صفحة عدمٍ بدأتْ من أمس

من عفنِ الخوفِ من المجهولِ أفرّ…

——–

* شاعرة مصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: