الإثنين , 24 سبتمبر 2018
الرئيسية / مجتمعي / المرأة السعودية ..شريك الرجل في التنمية

المرأة السعودية ..شريك الرجل في التنمية

= 487

القاهرة – حياتي اليوم

في سبتمبر 2017م، أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، قراره التاريخي بالسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، وفي يونيو 2018، دخل القرار حيذ التنفيذ ليقابل بإشادة واحتفاء واسعين من قِبَل نساء ورجال المملكة باعتباره خطوة هامة في إطار جهود المملكة لتعزيز حقوق النساء، وتسهيل عملية انضمامهن إلى الطبقة العاملة والزيادة الانتاجية في الاقتصاد تماشياً مع “رؤية المملكة ٢٠٣٠”.

شكل القرار حلقة ضمن خطة تطوير ممنهجة أقرتها المملكة لتمكين المرأة السعودية من ممارسة دورها الطبيعي جنباً إلى جنب مع الرجل في تنمية المجتمع وتطويره. وكان من أبرز ملامح هذه الخطة مجموعة القرارات الهامة التي صدرت مؤخراً، وشملت حق دخول المرأة للملاعب الرياضية، وتمكينها من الخدمات الحكومية دون اشتراط موافقة ولي الأمر، والموافقة على توظيفها في قطاعات وزارة الحرس الوطني في الأعمال المساندة، ومنع بث أي مسلسل أو برنامج يتضمن إساءة صريحة أو ضمنية لنساء المملكة أو أي فئة أخرى.

وفي ذات السياق، عززت وزراة العدل السعودية خلال العام الماضي من حقوق المرأة عبر 20 قراراً شملت جميع نواحي التعاملات القضائية، من بينها، منح القانونيات رخصة مزاولة مهنة المحاماة، وبلغ عددهن حتى إبريل 2018، ما يقرب من 244 محامية، فضلاً عن حق طلب صك الحضانة للأم دون إقامة دعوى، وحق تنظيم صندوق النفقة للنساء المطلقات لضمان صرف النفقة للمستحقات دون تأخير لأي سبب.

رانيا نشار

أما فيما يتعلق بتعظيم مشاركتها في نهضة المملكة، فقد تبوأت المرأة السعودية العديد من المناصب القيادية الرفيعة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية، ومنها على سبيل المثال تعيين الدكتورة تماضر الرماح في منصب نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية، لتكون بذلك أول امرأة تشغل هذا المنصب في السعودية، وتعيين إيمان بنت عبدالله الغامدي مساعد رئيس بلدية محافظة الخبر لتقنية المعلومات ورئاسة قسم الخدمات النسائية كأول امرأة سعودية تشغل هذا المنصب في العمل البلدي، بالإضافة إلى تعيين فاطمة سالم باعشن أول متحدثة باسم سفارة المملكة في العاصمة الأمريكية واشنطن، وتولي رانيا نشار، منصب الرئيس التنفيذي على مستوى القطاع المصرفي السعودي لمجموعة “سامبا المالية”.

وعلى صعيد المشاركة السياسية، فإن للمرأة السعودية حضوراً لافتاً في مجلس الشورى والانتخابات البلدية على مدار السنوات الماضية، الأمر الذي ساعد في إعطاءها صوتاً لتعبر عن رغباتها واحتياجاتها. وبحسب تقرير أصدرته الإدارة العامة للإعلام والتواصل المجتمعي في مجلس الشورى بمناسبة افتتاح خادم الحرمين الشريفين لأعمال السنة الثانية من الدورة السابعة للمجلس في ديسمبر 2017م، فقد صدر عن المجلس 54 قراراً ذا صلة بالمرأة في مجالات مجال العمل والإعداد لبيئة العمل، وحماية حقوق المرأة، وعلى رأسها الحق في التعليم والتوظيف والاستثمار وممارسة دورها السياسي، فضلاً عن مساواتها بالرجل في جميع شروط الحصول على القروض، وحمايتها من العنف والطلاق وما يترتب عليه من آثار مدمرة على الأبناء والأسر.

وأكد التقرير على ضرورة منح المرأة السعودية -التي أثبتت جدارتها واستحقاقها- الفرصةَ للحضور الأكبر في مختلف مجالات التنمية التي تتطلع لها المملكة العربية السعودية.

خارج المملكة، أثبتت المرأة السعودية تفوقها وقدرتها على منازلة غيرها من نساء وفتيات المجتمعات الغربية، فقد كرمت وكالة ناسا للفضاء في يوليو من العام الماضي، الطالبة السعودية فاطمة عبدالمنعم الشيخ، بإطلاق اسم “الشيخ” على أحد كويكباتها، لفوز مشروعها في مسابقة إنتل آيسف وحصول بحثها على المركز الثاني في مجال علم النبات بالولايات المتحدة الأميركية.. والأمثلة في هذا المجال كثيرة، وفي ازدياد مستمر، بما يؤكد أن المرأة السعودية قادرة بجدارة على تحمل مسئولياتها داخلياً وخارجياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *