الإثنين , 24 سبتمبر 2018
الرئيسية / بقلمي / صبرين حسن تكتب: إشارة مرور..!

صبرين حسن تكتب: إشارة مرور..!

= 415

حقيقة.. أننا ننضج بمرور الأشخاص في حياتنا وليس بمرور الأيام منها ، فمرورنا بحياة بعض ليست صدفة وجود أي إنسان بحياتك مقصود ، فمنهم من يبعثه الله لك كمكافأه ومنهم من يبعثه الله لك ليكون سببا في إبتسامة.. ومنهم من يبعثه الله لك كإبتلاء لتؤجر عليه ومنهم من يبعثه الله لك كدرس لتتعلم منه ..

وغالبا مايكون الدرس قاسيا وموجعا علي هيئة صدمه تشعرك في وهلتها الأولي أن الحياة توقفت وفقدت كل ألوانها عدا اللون الأسود.. تكسبك قناعات ومفاهيم وتغير شخصيتك وطباعك كأن تجعلك تستشعر الكذب في الجميع .. لا تصدق أحدا وتفقد الثقة في كل من حولك أحيانا تجعلك تندم علي طيبتك ومراعاتك لظروف أحدهم وتقديمك لتنازلات لم تقدر وتجعلك تلوم نفسك بوضعك لأشخاص ما في مكانة بقلبك أو بمكان ما جوارك كانوا لا يستحقونه ..

وأحيانا يقتلك الندم ليس لفعلك الخطأ.. ولكن لفعلك الصواب مع الأشخاص الخطأ …. الخ … الخ

في البداية.. كل هذا كافي أن يضفي علي قلبك ولو قليلا من القسوة التي لا تعرفها ولا تعرف لك عنوانا وتأخذ كل المكتسبات بطريق سلبية، ومع الوقت تهدأ ويبدأ التفكير بعقلانية ويمنحك الدرس درجه عالية من النضوج مما يتيح لك أن ترى الأشياء بصورتها الحقيقية فترى حجم الأشخاص والأحداث حولك بوضوح ..

وتجد نفسك وقد أعطيت إناسا قدرا أكثر من قدرهم .. وتجد نفسك وقد استوقفت عند أحداث لا تستحق أن تضيع وقتك للإلتفات إليها ، وتبدأ في ترتيب الأشخاص والأصدقاء في حياتك كالشطرنج كل في المكان اللذي يستحقه وتبدأ تستصغر أفعالا وأشخاصا ويمر ما كان بالأمس يستوقفك ..

تخلق لنفسك مكانا للخروج من دائرة مغلقة تري من خلالها أشياء لم تكن واضحة لك من قبل .. نجد نفسك في حالة سلام وهدوء نفسي لا تريد أن تعاتب أو تجادل أحد ، تجد نفسك لا تحبذ وجودك بوسط أناس لا تشعر بقبول تجاههم فقد أصبح الذكاء الاجتماعي مرهقا لك تبدأ في عمل التغييرات الجذرية في قناعاتك ، بأن تعرف قدرك وتمحي كلمة تنازلات من قاموسك .. وأن تبدأ في منح الحب لنفسك التي لطالما كنت معها شحيحا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *