الأحد , 18 نوفمبر 2018
الرئيسية / بيتي / العنف الأسري اللامعقول (2)

العنف الأسري اللامعقول (2)

= 484

بقلم: د. أمل عبدالعزيز

أسباب

العنف

الأسري :

قد يصبح من التبسيط المخل تفسير كل الحالات بناء على عامل واحد مهما تكن قوته , ولذلك من المنطقي أن نفكر بطريقة العوامل المتعددة والمتضافرة والتي تضع الأب أو الأم في حالة إحباط أو غضب شديد يفجر في داخله (أو داخلها) كم من العنف والقسوة يكفي لإزهاق روح أعز الناس عليه (أو عليها) بطرق بشعة . ومن استعراض الحوادث الأخيرة نستطيع الوصول إلى الأسباب التالية لهذا العنف الأسري المفرط :

1 – الأزمة الاقتصادية المتصاعدة , مع غلاء الأسعار المتسارع والمستمر وأحيانا المفاجئ , مما يجعل الأبناء يشكلون عبئا يضع الآباء والأمهات في حالة تناقض وجداني بين محبتهم لأبنائهم ومعاناتهم من ضغوط رعايتهم التي تفوق قدراتهم على التكيف مع الظروف الصعبة . كما أن الصعوبات الاقتصادية تجعل الأشخاص في حالة توتر شديد وقابلية للإنفجار في أي لحظة , وهذا الإنفجار يحدث تجاه الحلقة الأضعف وهي الأطفال .

2 – اضطراب العلاقات داخل الأسرة , فلم تعد الأسرة متناغمة ومتحابة كما كانت , فالزوجان في خلافات وصراعات دائمة , وهما في حالة طلاق عاطفي في كثير من الأحيان , ويكملان حياتهما الزوجية فقط بسبب وجود الأطفال بينهما , وهنا يصبح وجود الأطفال سببا في استمرار علاقة مرفوضة أو علاقة اضطرارية , وهنا تظهر المشاعر السلبية تجاه الأطفال كسبب للمعاناة المستمرة , كما أن الروابط الوجدانية لم تعد قوية في زمن انشغلت فيه الأم عن أبنائها بمتابعة وسائل التواصل الاجتماعي , وانشغل الأب بالبحث عن الرزق ليل نهار ليغطي متطلبات الحياة المتزايدة , وانشغل الأبناء بالجلوس على الإنترنت ليل نهار ولم تعد أعينهم ترتفع عن شاشة الموبايل أو اللابتوب أو الآي باد أو التاب أو الخروج مع أصحابهم ليل نهار . واضطرب الميزان التربوي حيث تدخلت وسائل الإتصال الحديثة في ترسيخ ثقافات غريبة على النظام التربوي مما أحدث حالة من الغربة بين الآباء والأبناء .

3 – تعاطي المخدرات بنوعيها التقليدية والتخليقية , والتي أصبحت تنتشر بين الكثير من الناس بشكل وبائي أدى إلى تغيير في المشاعر والإنفعالات والأفكار , وشوهت الخريطة المخية بما يسمح بصدور تصرفات شاذة وغير متوقعة من البشر في أحوالهم العادية , فكثيرين ممن يتعاطون المخدرات يصابون بحالات من الشك المرضي في زوجاتهم وفي نسب أبنائهم , ويتصرفون باندفاعات انفعالية أشبه بالإنفجارات الخارجة عن السيطرة .

4 – إزاحة العنف نحو الحلقة الأضعف , بمعنى أن الأب مثلا يكون واقعا تحت ضغط رؤسائه في العمل , أو ضغط زوجته , أو ضغط الظروف الاقتصادية , أو ضغط العمل الشاق المتواصل , أو صراعات في العلاقات , كل هذا لايجد منصرفا نحو المصدر الأصلي للضغط أو القهر , وهنا يتم إزاحة مشاعر الإحباط والغضب والعنف نحو الحلقة الأضعف وهي الأطفال .

5 – اضطرابات النوم , وذلك بسبب ساعات العمل الطويلة للأب , والأدوار المتعددة المرهقة للأم , وقضاء أوقات طويلة على مواقع التواصل الاجتماعي أو التليفزيون لأوقات متأخرة من الليل , وهكذا ترى كثير من الناس في حالة إرهاق وتوتر شديدين بسبب قلة ساعات النوم , ويصبح الشخص في هذه الحالة على حافة العنف فينفجر في أي شخص يسبب له توترا .

6 – الإضطرابات النفسية التي تصيب أفراد الأسرة مع ضعف الوعي بها وبإمكانية علاجها حتى تتفاقم وتصل إلى درجة تؤدي إلى اضطرابات في الإدراك والتفكير والإنفعالات تسهل عملية القتل وخاصة القتل اللامعقول أو اللامتوقع .

7 – ضعف القدرات التربوية للأسرة , مما يضع الأب أو الأم في أزمة حين لا يستطيعا السيطرة على سلوكيات الإبن أو البنت فيشعران بالفشل والإحباط فينفجر العنف بداخلهما تجاهه (أو تجاهها) فيمارسان الضرب والتعذيب بديلا للتربية التي فشلا فيها .

8 – انتشار ثقافة العنف في المجتمع عبر وسائل الإعلام ومن خلال الأعمال الدرامية المليئة بالقسوة والكراهية والعنف والتدمير .

9 – الإستهانة بحقوق الإنسان بوجه عام , والإستهانة بحقوق الطفل بوجه خاص .

10 – ضعف القدرة على حل الخلافات الأسرية , خاصة حين غابت الطرق القديمة لذلك مثل الجلسات العرفية وتدخل الحكماء من الأهل أو الجيران , وفي نفس الوقت لا تتوافر الوسائل الحديثة في المجتمع مثل مكاتب وعيادات ومراكز الإستشارات وحل المشكلات الزواجية والأسرية .

11 – غياب أو ضعف المؤسسات الاجتماعية المعنية بأمر الأسرة وبتمكينها من أداء وظائفها تجاه أفرادها والوقوف بجانبها في أوقات الصراعات أو الأزمات .

12 – البيئة المصرية المضطربة بسبب الزحام والعشوائيات والتلوث السمعي والبصري والأخلاقي .

(وللحديث بقية غدا..بمشيئة الله)
—————–
* مدرس علم نفس الطفل – جامعة عين شمس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: