الإثنين , 24 سبتمبر 2018
الرئيسية / بقلمي / رشا الشايب تكتب: ليست فقط كلمات

رشا الشايب تكتب: ليست فقط كلمات

= 813

مهما علا منصبك، أو تضخمت خبراتك، أو تعاظمت إمكانياتك، ولم تُحسن تربية أولادك، فصدقني أنت لم تنجح ولم تُحقق شيئَا.

التقوي: هي صفة العدل المطلق، والتي من النادر أن يتصف بها أحد، وهو مُطلق، لأن صاحبه يفرضه علي كل البشر دون النظر لقرب العلاقات أو تحقيق المصالح والخدمات، ألم يقل المولي: اعدلوا هو أقرب للتقوي؟

الإيذاء: هِي عقدة نفسية، كما يقول علماء النفس، تظهر علي الشخص الذي يُمعن في استفزاز الناس مع الرغبة في إتلاف أشيائهم أو تشويهها أو تلويث الأماكن مع الكسر والهدم وما يصاحب التخريب من أفعال، أراهن علي أن نسبة كبيرة من الشعب المصري مُصابة بتلك العقدة النفسية والتي تظهر آثارها بوضوح في الشارع المصري.

قتل المدنيين والأطفال جريمة لا يمكن السكوت عليها، سواء أتي بها سني أو شيعي أو صهيوني أو كافر.

كاروشي: مرض نفسي غريب يُسبب الموت، بسبب حب الشخص للعمل والرغبة المفرطة في زيادة الإنتاج كما يقول علماء النفس، وبالطبع يموت أشخاص من هذا المرض في دولة مثل اليابان أو الصين بسبب العمل لأكثر من 16 ساعة يومياً، ويقينًا، ليس من العرب شخص مصاب بهذا المرض.

النضج: هو حائط الصد الذي يفرضه العقل فرضًا علي القلب لحمايته من أي ضرر أو أذي أو صدمات فجائية قد تُودي بإشراقه، وتنسف فرحته، وتُطفئ نور شمعته، ولم يكن تدخل العقل العاجل لإعلان سيطرته علي القلب وليد الصدفة، ولكن جاء بعد نوبات مستمرة من الحزن والأسي، أحدثت ثقوبًا عميقة في القلب يصعب التئامها، لذلك كان تدخل العقل الحازم، لحماية ما تبقي في القلب من فُتات، فالنضج قوة للعقل، ولكنه قيّد حرية القلب بالكامل وملّك العقل زمام أموره بغرض حمايته.

العلاقة مع الله: علاقة سرية للغاية، أتعجب ولا ألتفت لمن يُظهرون لمن حولهم فرط كرمهم في صدقاتهم، أو مدي تدينهم في صلواتهم، فلا تجعل همك سوي من تتعبّد لأجله، فسواء إن كنت عابدًا أو مقصرًا فلا يهم ذلك أحدا من البشر، أما رب البشر فهو عليم بذات الصدور دون المبالغة في إظهار ذلك.

لا أؤمن بمقولة أن الحب يجمع المختلفين، لا، غير صحيح، فحتي وإن جمعهم لفترة مؤقتة فلن يستمر طويلاً، أراهن علي ذلك، فالحب يجمع المتشابهين في القلب والروح والعقل، يجمع المتشابهين في مشاعر الاحتواء والعطاء، وقتها فقط يثبت ويستمر ويدوم، الحب يجمع المتشابهين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *