الأحد , 16 ديسمبر 2018
الرئيسية / بيتي / همسات نفسية: متى تخون المرأة؟ (1-3)

همسات نفسية: متى تخون المرأة؟ (1-3)

= 2921

بقلم: عادل عبدالستار

فى حوار دار بينى وبين صديق لى اليوم وسألنى …هل تخون المرأة؟

فقلت له ..ما قاله الطب النفسى وتعلمته منه ، واشار اليه استاذنا الدكتور محمد المهدى وطارق الحبيب .. وهو أن الخيانة في حياة المرأة عرض استثنائي فالمرأة السوية الاصل فيها أنها لا تخون وذلك لان فى بنيتها النفسية إنما خُلقت وجُبلت وفُطرت على أٌحادية العلاقه لذلك لا تتطلع المرأة الى غير زوجها حتى وإن قابلت من هو أفضل منه وذلك على عكس الرجل الذى خُلق وجٌبل وفُطر على تعدد العلاقة، وقد أثبتت الدراسات أن خيانة المرأة هى اقل بكثير من خيانة الرجل حتى فى المجتمعات المفتوحة.

وحين انتهيت ..سألنى مجددا… هل تعنى ان المرأة لا تخون …قلت ..ﻻﻻ .. هى تخون ولكن هذا هو الاستثناء وليس القاعدة … وقد ذكر الطب النفسى 19 سببا او نمطا لخيانة المرأة سنحاول في سطور هذا المقال أن نوضح بعضها ونجعل البعض الاخر فى مقال قادم … ولكن على القارىء الكريم أن يعلم ابتداء اننا هنا نفسر ولا نبرر والفرق بينهما كبير فالخيانة اياً كان سببها فهو أمر مستقبح ومرفوض فضلا عن كونه محرما شرعاً.

ومن تلك الاسباب او الانماط:

1/ الخائنة الراغبة: هي أنثى جميلة للغاية وأنثى مثيرة ولها جاذبية حقيقية، وهي محبة دائما لصنف الرجال ومحبوبة لديهم، ولا تشبع منهم، لذلك توصف شعبيا بأنها “بتاعة رجالة”، وهي تتعلق بأكثر من رجل، وتجد سعادتها في مؤانسة الرجال ومصاحبتهم ولذلك تتورط في أكثر من علاقة.

2/ الخائنة الطامعة (الطامحة): المرأة الطبيعية مفطورة على حب صفتي القوة والجمال في الرجل (بكل معاني القوة ومعاني الجمال). والمرأة الطامعة لا تقنع بما لديها من معالم رجولة زوجها، لذلك تتطلع دائما إلى الأقوى والأجمل في عالم الرجال، ودائما تلقي شباكها على الناجحين والمتميزين منهم، وكلما وجدت من هو أكثر نجاحا وتميزا وتألقا طمحت إليه كالفراشة تحوم حول الأضواء المبهرة. ، والطامعة ترى (بحق أو بغير حق) أن زوجها أدنى منها، وأنها تستحق رجلا أفضل، وغالبا ما نراها متعالية على زوجها ومحتقرة إياه، فهو لا يملأ عينها أو قلبها .

3/ الخائنة المنتقمة: وهي تنتقم من الزوج الذي أهملها أو قهرها أو احتقرها أو ظلمها. أو تنتقم منه لأنه خانها أو طعنها في أنوثتها. وغالبا ما تسعى المنتقمة بشكل مباشر أو غير مباشر لأن يعرف الزوج بخيانتها حتى تصله الرسالة ويحدث الأثر الذي تريده وهو طعنه في رجولته كما طعنها في أنوثتها.

4/ الخائنة المحرومة: وهي التي حرمت من الحب والحنان بالذات في طفولتها، وتظل في حالة جوع إلى تلك المشاعر، وتعيش حياتها في حالة بحث دائم عن رجال يشبعون حرمانها العاطفي، وهي لا تشبع أبدا ولا ترتوي، وكأنها تشرب من ماء البحر.

5/ الخائنة السيكوباتية: تلك شخصية مضطربة نفسيا واجتماعيا، وهي معادية للمجتمع، بمعنى أنها لاتحترم قواعد أو قوانين أو أعراف المجتمع، ولهذا تتورط في الكثير من السلوكيات المرفوضة اجتماعيا، وربما تقع تحت طائلة القانون لاندفاعها نحو سلوكيات مجرّمة. وهي لاتتعلم من أخطائها ولا تستفيد من تجاربها، ولا تحترم قدسية العلاقة الزوجية، ولا تتحلى بصفات الوفاء أو الإخلاص للزوج، وهي عاشقة للذة وباحثة عنها بصرف النظر عن أي اعتبارات أخلاقية.

6/ الخائنة الفصامية: المريضة بالفصام يضطرب لديها التفكير وتتبلد المشاعر ويتشوه الحكم على الأمور ويتغير السلوك تبعا لذلك، ولهذا يتم استغلالها ممن حولها وتتورط في علاقات جنسية دون تمييز أو قصد.

7/ الخائنة الطفلة (إلكترا الباحثة عن الأب المفقود): وهي لم تحل لديها عقدة إلكترا (المناظرة لعقدة أوديب عند الذكور)، فظلت على تعلقها الطفولي بالأب ولم تتوحد بالأم، ولهذا فهي تتعلق برجال أكبر منها سنا لتشعر معهم بالحب المفعم بحنان الأبوة، وتنجذب أكثر للمتزوجين من الرجال، وكأن لديها رغبة عميقة في المنافسة مع الزوجة (المقابلة للأم التي نافستها قديما في حب الأب وأخذته منها). وبما أنها عقدة لم تحل، لذلك تظل باحثة عن الحب لدى الرجال الأكبر، ومتورطة في منافسات مع الزوجات الأخريات انتقاما من الأم.

8/ الخائنة اللعوب: هي امرأة اكتشفت ضعف الرجال أمامها فتمادت في لعبة الإغراء والإغواء، وأعجبتها اللعبة حتى صارت إدمانا لديها لا تستطيع العيش بدونها. والخائنة اللعوب قد تكتفي فقط بلعبة الإغواء والإغراء، ولكنها قد تتورط فيما هو أكبر خاصة إذا فشلت مقدمات العلاقة في تحقيق ما تريد وهو الايقاع بهذا الرجل او ذاك لمجرد الايقاع به بصرف النظر هل ستقيم علاقه معه ام لا.

9/ الخائنة الخادمة (المازوخية): امرأة تستمتع بالخضوع المطلق للرجال وتلبية احتياجاتهم، وتسعدها نظرة رضا أو كلمة ثناء، ولا تحتاج أكثر من ذلك، وهي تتفانى في إرضائهم وتضع نفسها تحت أقدامهم، وربما تستمتع بإذلالهم لها وإهانتهم لكرامتها. وهي تشعر بالدونية كامرأة، وتبحث عن العطف والتقدير والحماية لدى أي رجل يصادفها، فالرجل بالنسبة لها دائما “سيد”، وهي لاتشعر بالأمان إلا في ظله.

10/ الخائنة المتسولة: وهذه قد تعودت إشباع احتياجاتها بالتسول العاطفي، وهي لا ترضى بالإشباع الطبيعي في العلاقة الزوجية مهما كانت درجته، بل دائما تتجه إلى سلوك التسول والتوسل إلى كل رجل تصادفه لتأخذ منه قدرا من الحب والحنان. وهي دائما تظهر في صورة الضعيفة المظلومة المقهورة لتستدر عطف وشفقة من أمامها…. وكل ذلك ناتج عن اضطراب معين فى شخصيتها يدفعها الى هذا.

وسنكمل فى المقال القادم إن شاء الله.

حفظ الله بيوتنا واسرنا واولادنا …. حفظ الله مصر ..ارضا وشعبا وجيشاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: