الإثنين , 19 نوفمبر 2018
الرئيسية / نافذتي / افتتاح “معرض سوق العسل العُماني – 2018” في نسخته العاشرة
افتتاح سوق العسل العماني العاشر

افتتاح “معرض سوق العسل العُماني – 2018” في نسخته العاشرة

= 1345

مسقط – حياتي اليوم

تشهد سلطنة عُمان فعاليات اقتصادية متنوعة وتعبر الكثير من هذه الفعاليات غير التقليدية عن حيوية المجتمع وقدرته على مواكبة العصر ومواصلة تفعيل خطط التنمية لدعم مجتمع المنتجين والتوسع في توفير فرص العمل للشباب و تشجيعهم علي الالتحاق بالقطاع الخاص .

اقيمت في هذا الاطار فعاليات “معرض سوق العسل العُماني – 2018 ” في نسخته العاشرة والذي يعد بمثابة مهرجان اقتصادي سنوي ، حيث يعرض المنتجون من مختلف محافظات السلطنة على مدى أربعة أيام مجموعة من أنقي أنواع العسل الطبيعي.

تتجاوز الكميات المعروضة 3 أطنان. وحملت الدورة الجديدة شعار الجودة العُمانية بعد أن قامت وزارة الزراعة بفحص الكميات المعروضة والتأكد منها.

مائة ألف وحدة إنتاجية

تضم السلطنة حاليا أكثر من مائة ألف من المناحل التي تنتج في الموسم الواحد نحو 800 طن، وبالتالي يتم تصدير كميات كبيرة وسط إقبال كبير عليه خاصة بعد أن توجه الحصول على شهادات عالمية من مختلف الدول.

كما تشتهر بإنتاج أجود الأصناف علي مستوي العالم من حيث مكوناتها وبيئة تربية النحل، وبوصفها إحدى أهم الدول المهتمة بمجالات تحقيق الأمن الغذائي وتنويع سلة المنتجات الغذائية وأشهرها عسل السدر والسمر وتتوفر جميع مقومات إنتاجه بمستويات قياسية .

عشرات النحالين العمانيين في سوق العسل

نماذج خلية النحل العصرية الحديثة

في جناح وزارة الزراعة تم عرض المستلزمات العصرية الخاصة بالنحل والنحالين ، الى جانب نماذج خلية النحل الحديثة بهدف تعريف المشاركين والزوار بإحدى الوسائل المتطورة لتربيته . وتتميز بأنها عازلة للحرارة وذات مواصفات متقدمة تساعد على زيادة الإنتاج .

لضمان جودة المعروضات في السوق قامت وزارة الزراعة والثروة السمكية في وقت سابق بالتنسيق مع المختبرات المتخصصة والمعتمدة في السلطنة لأخذ عينات من النحالين الراغبين في المشاركة ، وتحليلها معمليا والتأكد من مطابقة المنتج للمواصفات العمانية النموذجية. كما التزم جميع المشاركين بتوريد الكميات المطلوب بيعها في السوق إلى مخازن خاصة بهدف ترقيم العبوات وحفظها ومن ثم نقلها بحضور المشارك إلى الموقع.

يستهدف تنظيم السوق في نسخته الجديدة التعريف بمنتجات سلطنة عمان والوصول بها إلى الأسواق الخارجية وفتح منافذ جديدة لتسويقها في مختلف أنحاء العالم. وتعد تربية النحل مهنة عريقة مارسها الأجداد منذ القدم وتم توريثها لأجيال الشباب نتيجة جدواها الاقتصادية.

للعسل أنواع عديدة ويتم جني أو تجميع كمياته طيلة أشهر العام إلا أن أجود أصنافه تلك التي يتم إنتاجها خلال الفترة من شهر مارس وحتى نهاية شهر مايو صيفا حيث يقوم النحل بامتصاص رحيق الأشجار والأعشاب البرية لاسيما أشجار السمر التي تزهر خلال هذه الفترة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: