الأحد , 18 نوفمبر 2018
الرئيسية / بقلمي / كوثر الهواري تكتب: الشعب يريد من الرئيس

كوثر الهواري تكتب: الشعب يريد من الرئيس

= 732

منذ أربع سنوات حين تقدم الرئيس عبد الفتاح السيسى الصفوف وقرر أن يتصدى لإنقاذ مصر من كارثة كبرى وفتنة أوشكت أن تدخل بالمصريين فى حرب أهلية لا يعلم مداها إلا الله، ووقوع البلد في براثن الضياع كان السيسى هو اختيارنا الوحيد ولم يكن هو نفسه يدرك نتائج هذه المواجهة. كانت أوراقه التى قدمها للشعب هى الأمن والحماية وتنمية البنية الاساسيه والنهوض بالبلاد ومحاربة الفساد وتجاوز المحنة حتى لا تتحول إلى فتنة بين أبناء الشعب الواحد، وفى لحظة تاريخية اجتمعت فيها إرادة الشعب مع جيشه وشرطته والمؤسسات الدينيه وفي هذه اللحظة الفارقه وقف جميع المصريين خلف السيسي رجل لهذه المرحلة بكل ما فيها من اعباء ومخاطر جسيمة لا يعلمها الا الله وايمانا من الشعب بمصداقيه واخلاص هذا الرجل ونبل هدفه مثله كمثل كل فرد مصري مخلص عاشق لكل ذرة تراب من مصر التفو حوله ليخلصنا من هذه المحنه العصيبة فخرج الشعب علي بكرة ابيه يوم 30 يونيه ليفرض هذا الشعب العظيم ارادته علي حكم الاخوان المتاسلمين وعلي مخابرات 5 دول متربصه لسقوط مصر واليوم وبعد تجديد الثقه للسيد الرئيس لمرحلة رئاسه جديدة وبعد تعهد السيد الرئيس في كلمته يوم حلف اليمين وخلال كلمته أكد السيسى أنه منذ توليه الرئاسة وضع خطة عمل قائمة على الإسراع بالخطى فى الإصلاح على جميع المستويات، مشيرًا إلى أن وحدة الشعب هى السبيل لتحقيق أية إنجازات مهما بلغت تحدياتها.

وعن الإجراءات الصعبة التى اتخذتها الحكومة لدفع عجلة التنمية، قال الرئيس السيسى: “كانت خطتنا الطموحة لإطلاق حزمة من المشروعات القومية العملاقة التى تهدف لتعظيم أصول الدولة، وتحسين بنيتها التحتية، وتوفير فرص عمالة كثيفة تسير بالتوازى مع مخطط شامل للإصلاح الاقتصادى لمواجهة التراجع الكبير فى مؤشرات الاقتصاد العام”.

وأشار إلى أن الدولة ستضع بناء الإنسان المصرى على رأس أولوياتها خلال المرحلة المقبلة “يقينا منى بأن كنز أمتنا الحقيقى هو الإنسان، والذى يجب أن يتم بناؤه على أساس شامل ومتكامل بدنيًا، وعقليًا، وثقافيًا”.

سيدي الرئيس ….

جميع اطياف الشعب يدينون لك بالامان الذي افتقده كثير من الشعوب العربيه التي تشردت وقتيلوا علي يد الارهاب والتطرف ورعايتك واهتمامك بالطبقه الفقيرة والمعدمة من الشعب بكثير من التحديات والقرارات ومنها منظومة التموين التي ساعدتهم علي المعيشه ولكن لازال يوجد فساد ضاري في هذه المنظومة من سرقه وسوء التعامل مع المواطن وكانه يمد يده ليستول وليس حقه الدستوري.

وعن فساد المحليات يعتبر هذا الملف من اصعب الملفات التي تواجهها الحكومة واكثرها تعقيدا بسبب تغلغل الفساد فيها على مدار عقود من الزمن، ويحتاج هذا الملف إلى دراسة وافية، وحلول جذرية لوقف نزيف المال العام، الذى يتم إهداره بسبب فساد عدد من كبار وصغار الموظفين.

فعلي مدي سنوات طويله اصبحت المحليات مافيا منظمة وتوسعت لتشمل الاف الموظفين المتورطين علي درجات مختلفه من كبار و صغار الموظفين ينهبون المال العام بلا رادع ومص دماء الشعب وحتي يسقط احدهم في ايدي الاجهزة الرقابيه يظهر حجم الفساد وحجم الاموال التي تخسرها الدولة بسبب فساد هؤلاء الموظفين حتي اصبحت المحليات اكبر بؤر الفساد في مصر.

وعن الغلاء الكبير الناتج عن ركود وفساد العهود الماضية والتنميه والحرب الضاريه التي تمر بها البلاد سيناء 2018 التي فقد فيها زهرة شبابنا الذين سقطو شهداء فداء للوطن لا زال الفساد وعدم العدالة الاجتماعيه في رواتب الموظفين الذين يمثلون الطبقة المتوسطه مقارنتا بالقلة من موظفين الدوله الذين يتقاضون مئات الالف بل الملايين من المرتبات ويطالبون بالزياده ايضا اما الطبقة المتوسطه التي لم تجد من يحنو عليها فقد اصبحت تحت المعدمة من ثبات المرتبات او الزيادة الضئيله التي لا تتناسب مع زيادة الاسعار والفواتير من كهرباء ومياه والنقل والمحروقات وجشع وتفاوت الاسعار بين التجار لعدم وجود من يراقبهم والضحية هي الطبقه التي كانت متوسطه وتدهور بهم الحال حتي اصبحوا طبقه مفرومة بين الاسعار والمرتبات الثابته والمحدودة.

سيدي الرئيس حين وجهت جهودك للطبقه المعدمة والشباب والتنميه وفعلت لاهلينا الكثير من الانجازات الملموسة علي ارض الواقع وتوفير المعيشة الادميه الذين يستحقونها نرجو منك ان تنظر لهذه الطبقه التي تمثل الفئه الكبري علي مستوي الدولو والتي التفت حولك لانقاذ البلاد وصبروا وضحوا بالكثير من اموالهم وابنائهم لهذه البلد فهم علي حافة الانهيار والياس ويشعرون بقلة الحيلة.

نحن نعلم جيدا انك تفعل كل ما تستطيع من انجازات وبخطي سريع لاجل النهوض بالبلاد ولكن هناك من هم يعملون ضدك وضد الوطن وهناك من هم سلبيون لا يفعلون شيئا وهم ايضا يعتبرون اساءه وضد الوطن واسفا فان الشعب لا يجد من يتحدث عنه ولكن كما عاهدناك دائما تشعر بنبض الشعب وتفتح دائما قناه بينك وبيننا نرجوا املين ان يصل صوت الشعب وانينه لسيادتك املين ان تستخدم كل ما تملك من صلاحيات ضد كل فاسد يعبث ويمص دماء الشعب وتطهير المؤسسات واجتزاز الفساد من جزوره ونحن دائما خلفك وبجوارك نشد اذرك.

واخيرا وليس باخر نرجوا ان تكون الفترة القادمة فترة انصاف للشعب وانتعاشه وجني الخير من جهود اربع سنوات قاسيه مضت ومتمنين من الله ان يسدد خطاك ويحفظك لنا وللبلاد وان يعينك الله علي جسام المسئولية وحماية البلاد.

تحيا مصر … تحيا مصر .. تحيا مصر ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: