الأربعاء , 26 سبتمبر 2018
الرئيسية / بقلمي / ورده الحسيني تكتب: إسرائيل.. أولا !

ورده الحسيني تكتب: إسرائيل.. أولا !

= 495

———–

سيظل حديث التلويح بقطع المساعدات، من أبرز أوراق التهديد الأمريكية للتأثير علي مواقف الدول،وخاصة اذا تعلق الأمر بحليفتها إسرائيل وما تقترفه من انتهاكات للحقوق والسيادة ..فهذه الورقة ستبقي بالخدمة للضغط وتوجيه سياسات البعض للوجهة الخطأ ،وكان أحدث محاولات التوظيف لها تهديد ترامب بوقف المساعدات عن الدول التي ستصوّت ضد قراره بشأن القدس بالجمعية العامة للأمم المتحدة..

وبصرف النظر عن مدي امتثال الدول لهذا الوعيد،إلا انه يجب التأكيد ان هذه المساعدات لا تمنح هباءا وانما يجني ما يفوقها من الفوائد السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، ولا يجب ان ننسي أبدا ان من منطقتنا تكدس الأموال بالبنوك الأمريكية والغربية،وتوجه الاستثمارات الضخمة التي تشغل الاقتصاد وتوفر فرص العمل للشباب الأمريكي!

وكان من المفترض ومع تكرار التلويح و”المعايرة” بتلك الورقة والذي لن ينتهي،ان تعمل الدول المتلقية علي إنتهاج سياسة تدريجية للإستغناء عنها،وهذا ممكن،وتعزيز فرص تعاونها مع الكيانات الاقتصادية وخاصة البازغة والتي لا يتم في اطار التعاون معها التركيز علي الأهداف الأحادية إقتصاديا وعسكريا،مما سيضرب المصالح الأمريكية بالصميم..

تبقي الإشاره لأنه وفقا لإحصائيات الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لعام ١٠١٦ فإن ٢٠دولة عربية تلقت تلك المساعدات ،وجاء العراق،الذي دمر بأيادي أمريكية أولا ! ثم مصر والاردن وسوريا! حيث ارتفعت المعونات بإتجاه سوريا منذ بدء الحرب به عام ٢٠١١،بجانب السلطة الفلسطينية ولبنان واليمن والصومال والسودان وتونس والمغرب،وليبيا،حيث خصص جزء كبير من المساعدات لبناء السلم المدني!

ويجيء بعد ذلك الجزائر وموريتانيا والبحرين،التي عدت الدولة الخليجية الأكثر تلقياً للمساعدات الأمريكية،تلتها سلطنة عمان والامارات،التي حصلت على ١,١مليون دولار،٦٥٪ منها بالمجال التنموي،بينما حصلت السعودية على حوالي ٧٣٣ ألف دولار، ٩٨٪منها مخصصة للمجال التنموي،في حين كان نصيب الكويت ١١٢ألف دولار ، ٩٧الف دولار منها للدعم التنموي أيضا ..وتأتي قطر بنهاية هذه القائمة،حيث حصلت على ٩٥ ألفا، ٦٥٪ منها للدعم العسكري.

————–

Wardaelhusini@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *