الإثنين , 18 ديسمبر 2017
الرئيسية / بقلمي / وردة الحسيني تكتب: قلق فريدمان..!

وردة الحسيني تكتب: قلق فريدمان..!

= 15

علق الكاتب الأمريكي»‬ توماس فريدمان»، بمقال نشره بصحيفة »نيويورك تايمز»، علي الأحداث الجارية بمنطقتنا قائلا: أنا قلق.. وبغض النظر عن اتفاق أو اختلاف البعض مع ما ورد بهذا المقال، إلا أنه من الواضح ان تلك التطورات وما يواكبها من أحداث، وكما أشار فريدمان نفسه، لكل من ترامب وصهره اليهودي كوشنر ونتنياهو، دور بارز فيها، حيث الدفع بالمنطقة وبقوة كي تخرج عن نطاق السيطرة بصدام غير محسوب مع ايران..

فالمنطقة ليست بحاجة لصدامات جديدة يكفيها ما تعانيه من التوترات وعدم الاستقرار وتحديات الارهاب والتوغل الخارجي المتزايد بكل لحظة.. ولنا أن نتأكد ان كل ما يدفع إليه هؤلاء أبدا ليس بصالح شعوبنا.. ولنا في تجربة دفع العراق لغزو الكويت ثم الترويج لأكذوبة امتلاكه لأسلحة دمار شامل واستغلال المخاوف الخليجية في تدمير العراق وتنامي الوجود العسكري الغربي والأمريكي في انتهاك صارخ لسيادة الدول بمعناه الذي نعرفه فما يحدث ليس أمنا بل نيلا من السيادة..

ولا ننسي أيضا كيف دمرت ليبيا وللأسف بغطاء عربي، من خلال ضربات الناتو، وكيف تستنزف الثروات التي تستحقها الشعوب، في التسلح وبحرب غير محددة المدة يقودها تحالف دولي من القوي الكبري ضد تنظيم هم صانعوه! وهناك كذلك ما أسموه »‬الربيع» والذي شهد تهليلا من كافة الأرجاء في حين أن جوهره منح شهادة وفاة لجيوش ودول عربية مؤثرة بالمواجهة مع اسرائيل..

وبين كل هذا وذاك أصبحت القضية الفلسطينية بأدني مستويات الإهتمام كنتيجة منطقية لهذه الأوضاع، أخيرا وبإستقراء الوضع الراهن، يتأكد لنا أهمية الزيارة المرتقبة للرئيس السيسي إلي سلطنة عمان والجولة التي قام بها وزير الخارجية سامح شكري لستة دول عربية، وهو ما يعد استمرارا لنهج الصوت المصري العاقل الذي يقرأ النتائج ويستشعر المخاطر..

ونأمل أن يتم إدراك أن مستقبل الشعوب أهم وأبقي من صراعات وتوازنات يتم نسجها والزج إليها لمصلحه كيان وحيد هو إسرائيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *